نظمت شركة القلعة الرائدة في استثمارات الطاقة والبنية الأساسية بمصر وأفريقيا، جلسة نقاش إلكترونية للكشف عن النتائج المشرفة لبرنامج “مستقبلي للمعلمين” – احدى مبادرات التنمية المجتمعية التابعة لشركة المصرية للتكرير – احدى شركات القلعة في مجال الطاقة.

حضر المؤتمر غادة حمودة رئيس قطاع الاستدامة والتسويق بشركة القلعة، المهندس السيد الشناوي مدير مكتب التنمية المجتمعية بالشركة المصرية للتكرير، هاني إسماعيل نائب مدير مكتب التنمية المجتمعية بشركة المصرية للتكرير، منال مختار مسئول العلاقات العامة والاعلام بأدارة شرق شبرا الخيمة التعليمية، بجانب مشاركة عدد من المعلمين المستفيدين من تلك المنح.
وسلطت الجلسة النقاشية الضوء على برنامج “مستقبلي للمعلمين” الذي يهدف لرفع الكفاءة المهنية والتدريب علي دمج التكنولوجيا بالتعليم بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم والمديريات التعليمية في محافظتي القليوبية والقاهرة.
كما سلطت الضوء على بعض النماذج المشرفة لبرنامج مستقبلي للمعلمين خلال فترة كورونا في منطقة مسطرد، وذلك عبر نقل الوعي لأهمية للتعلم عن بعد إلى آلاف المعلمين والموجهين وأولياء الأمور والطلاب بالمنطقة، مما ساعد في مواصلة التعليم رغم إغلاق المدارس.
وقالت غادة حمودة: “تتمحور استراتيجية شركة القلعة في التنمية المجتمعية حول الاستثمار المستدام في تنمية الطاقات البشرية الكامنة واعداد قادة المستقبل من الشباب في شتى المجالات”.
ولفتت إلى أهمية الشراكة بين القطاعي العام والخاص في تطوير المنظومة التعليمية، من خلال عدة مبادرات متكاملة تبدأ من مرحلة التعليم الجامعي وحتى مرحلة استكمال الدراسات العليا. حيث بلغ عدد المستفيدين من المبادرات التعليمية وبرامج تنمية الطاقات البشرية التي أطلقتها شركة القلعة وشركاتها التابعة منذ نشأتها إلى حوالي 35 ألف مستفيد، حيث بلغت استثمارات شركة القلعة حوالي 90 مليون جنيه سنويًا للمبادرات المجتمعية والبيئية.
واوضح السيد الشناوي أن الشركة المصرية للتكرير تقدم برامج متكاملة للتنمية المجتمعية، والتي يأتي على رأسها برنامج “مستقبلي للمعلمين” لتطوير وتحسين المعلم والذي وصل عدد المستفيدين منه إلى 96 معلماً منذ عام 2017.
وتابع “نحن في الشركة المصرية للتكرير نسعى دائماً لتقديم كل سبل الدعم للكوادر التعليمية لتعزيز مستوياتهم التقنية والارتقاء بمستوى التعليم خاصة بالمجتمعات والمناطق المحيطة بالمشروع خاصاً في وقت الازمات. كما نعمل عن كثب مع وزارة التربية والتعليم ومديريات التعليم بالقاهرة والقليوبية لضمان نجاح هذا البرنامج، فضلاً عن متابعة وتقييم أداء المعلمين بعد إتمام المنحة بنجاح”.
وأوضح هاني اسماعيل أن برنامج “مستقبلي” الخاص بالطلاب تمكن من تخريج 78 طالب وطالبة حاصلين على المنحة، لافتاً إلى أن الشركة المصرية للتكرير تركز أيضا على الاهتمام بذوي الاحتياجات الخاصة حيث قامت الشركة بمساعدة 4 مدارس لذوي الاحتياجات الخاصة.
كما أكد أن الشركة لا تزال تركز على مساعدة المؤسسات المسؤولة عن ذوي الاحتياجات الخاصة عبر تقديم نحو 1000 مساعدة سمعية وحركية لهم حتى الآن.
وأوضحت دينا توفيق مدرسة بمدرسة الشهيد محمد عبد القادر بادارة شرق شبرا الخيمة التعليمية: “تمكنت من عمل نقلة نوعية في حياتي المهنية والشخصية بفضل برنامج مستقبلي للمعلمين، فقد كنت دائمة البحث عن تطوير مهاراتي واكتساب خبرات جديدة، حيث أتقنت وسائل جديدة للتعليم تتماشى مع عصر التكنولوجيا والتنمية”.
وتابعت “وقد استطعت خلال فترة انتشار فيروس كورونا نقل خبرتي التي اكتسبتها من البرنامج إلى أكثر من 1300 مستفيد من معلمين وموجهين وطلاب وأولياء أمور من الصف الثالث الى السادس ومواجهة رهبتهم من التكنولوجيا ليعود ذلك بالنفع على قطاع التعليم ككل وينعكس على مهارات الطلاب لننشئ أجيالاً قادرة على التنمية والإبداع”.
وقالت أماني سمير موجه رياض أطفال بإدارة المطرية التعليمية: بعد الحصول على منحة مستقبلي والتدريبات في الجامعة الأمريكية، استهدفت نقل الخبرات التي اكتسبتها من برنامج مستقبلي لبقية زملائي في العمل حيث أن تبادل الخبرات ومساعدة الأخرين وأن تكون عضواً فاعلاً ومؤثراً في البيئة التي تعيش فيها من أهم الركائز المجتمعية التي تعلمتها خلال البرنامج التدريبي. وجاء أثر ذلك الظاهرة واضح بعد جائحة كورونا، حيث تمكنت من عمل تدريبات نحو 346 معلماً وموجهاً ومدير إدارة بإدارة المطرية التعليمية على دمج التكنولوجيا في العملية التعليمية. فنقلت تجربتي إلى إدارات تعليمية مختلفة من خلال فيديوهات تفاعلية ومحاضرات “أون لاين”، كما تم عمل تدريبات للطلاب وأولياء الأمور على استخدام منصة “إدمودو” التابعة لوزارة التربية والتعليم.
وقد أكدت منال مختار مسئول العلاقات العامة والاعلام بإدارة شرق شبرا الخيمة التعليمية: “أن برنامج مستقبلي التابع للشركة المصرية للتكرير يركز على إحداث نقلة نوعية في مهارات المعلمين من خلال التدريب المكثف على أحدث ما وصلت إليه أساليب التعليم “في سنوات التعليم المبكر”، بما في ذلك تنمية مهارات التعلم عند الأطفال، وتطوير ممارسات التقييم لدى المعلمين، إلى جانب رفع مؤهلاتهم المهنية والتطرق لكل ما هو جديد في تكنولوجيا الوسائط التعليمية.
وأضافت أن إدارة شرق شبرا الخيمة التعليمية حصلت خلال 2017 على منح برنامج “مستقبلي” لنحو 11 معلماً من 6 مدارس، وكذلك خلال عام 2018، وفي 2019 حصل 21 معلماً في 4 مدارس على المنحة.
جدير بالذكر أن المصرية للتكرير تقوم ايضاً بالعديد من الانشطة الاخرى الداعمة للتعليم مثل تدريب 939 معلم، وتطوير مركزين تدريب لخدمة 3 آلاف معلم و180 ألف طالب، وتجديد 45 مدرسة في إدارات الخصوص- شرق شبر ا الخيمة- الخصوص.
هذا وبالإضافة إلى تقديم 8173 نظارة طبية للطلاب، و7798 مساعدات عينية لدعم استمرارية الطلاب بالمدارس وعمل صيانات أولية دورية بالمدارس المستفيدة من برنامج مستقبلي.
وفي إطار اوسع يذكر ان الشركة المصرية للتكرير أطلقت منذ نشأتها اثنين من البرامج للدعم والتمكين الاقتصادي للمرأة والشباب بمنطقة مسطرد، وهما برنامج “تمكين” الذي يهدف إلى تقديم كافة أشكال الدعم للمرأة، سواء الدعم المادي أو العيني للسيدات، وبرنامج “مشروعي” الذي يقوم بدعم وتمكين الشباب من خلال مساندة المشروعات الصغيرة القائمة والجديدة التي قاموا بتطويرها.
هذا بالإضافة الى إطلاق برنامج “تكافل” لدعم ودمج ذوي الهمم في المجتمع وإطلاق برنامج “ريادة” للعمل التطوعي وبناء قدرات الشباب.

اترك تعليق