عقدت شنايدر إلكتريك، الشركة الرائدة في مجال إدارة الطاقة والتحكم الآلي، معرض ومؤتمر  Digital MEA Innovation Summit الشرق الأوسط وأفريقيا.
وهو يعقد للمرة الأولي افتراضيا بحضور ومشاركة جون باسكال تريكوار، الرئيس التنفيذي لشنايدر إلكتريك العالمية؛ وكاسبرهيرزبرج رئيس شنايدر إلكتريك لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، وعدد من كبار قيادات شنايدر إلكتريك، وممثلي كبار الشركات العاملة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، وممثلي وسائل الإعلام.
وأكدت شنايدر إلكتريك دور التكنولوجيا في توفير الأدوات اللازمة للمؤسسات، لتعزيز مرونتها والارتقاء بكفاءاتها وقدراتها، إضافة إلى تمكينها من إنجاز وإدارة أعمالها عن بُعد.
وناقشوا النتائج الإيجابية الأربع للتحول الرقمي والمتمثلة في تعزيز قدرات التحكم والعمل عن بعد، والارتقاء بمستوى المرونة، وتحسين الكفاءة، وضمان الاستدامة حيث توفر هذه العناصر الأربعة للشركات، التي تركز على تطوير وتبني التكنولوجيا الرقمية، قاعدة أساسية يمكن الانطلاق منها لتعزيز النمو وضمان استمراريته خلال الأزمات.
وخلال المؤتمر أدار كاسبرهيرزبرج رئيس شنايدر إلكتريك لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا حلقة نقاشية حول استمرارية العمل استضاف خلالها حسن جاسم النويس رئيس مبادلة للرعاية الصحية، والمهندس شيرين مرسي مدير الهندسة والمشاريع في أحد أكبر الفنادق العالمية في مصر، بالإضافة إلى عدد من الحلقات النقاشية التي بحثت مباني المستقبل، والريادة في الرقمنة، والاستدامة في الأعمال، والتحولات التكنولوجية الجديدة في عالم الكهرباء.
وصرح المهندس وليد شتا، الرئيس الإقليمي لشنايدر إلكتريك مصر وشمال أفريقيا والمشرق العربي: “أدى انتشار فيروس كورونا إلى إحداث تحول جذري في جميع القطاعات والعمليات التجارية، ما سلط الضوء على أهمية العناصر الحيوية من الكفاءة والمرونة في الارتقاء بمستوى الأعمال وضمان استمراريتها”.
وتابع، وهو ما جعل المؤسسات تتبني أفضل الاستراتيجيات الهادفة لتخفيض النفقات، وتعزيز قدرتها لتلبية احتياجات العملاء على نحو أفضل وأكثر سرعة وذلك من خلال التحول الرقمي والذي كان حاضرا على نحو واضح في مشهد الأعمال خلال العقود الماضية.
وأضاف شتا “أثبتت التجارب أن المؤسسات الرائدة في مجال التحول الرقمي استطاعت توطيد مكانتها في العمل على نحو ملحوظ مقارنة بالشركات التقليدية التي لم تتبن هذا النهج المبتكر، كما أن انتشار فيروس كوفيد -19 سرع من عملية التحول الرقمي، حيث استفادت المؤسسات التي استثمرت في عالم الرقمنة من المزايا التي توفرها هذه التقنية المتقدمة، كالمرونة وتحسين الكفاءة وضمان الاستدامة مع القدرة على إنجاز العمل عن بُعد”.
وأكد “ساهم التحول الرقمي في التكيف مع الوضع الجديد، والمحافظة على استمرارية الأعمال وهو ما اتضح في 4 نتائج أساسية رصدتها شنايدر إلكتريك وتتمثل في إنجاز كافة المهام عن بعد، وتمكين المؤسسات من إدارة العمليات خارج الموقع حيث يوفر الاتصال والمراقبة عن بُعد للمؤسسات القدرة على ضمان استمرارية الأعمال مع الحفاظ على سلامة الموظفين، كذلك ضمان المرونة أثناء الأزمات”.
ولفت إلى أنه من خلال توافر تقنيات العمل عن بُعد يمكن مراقبة الأعمال والإشراف عليها على نحو مستمر عبر حلول التحكم الآلي وقدرتها على معالجة المشاكل والتحديات آلياً دون تدخل بشري، فضلا عن تعزيز الكفاءة وخفض النفقات والاستجابة لاحتياجات العملاء على نحو أكثر سرعة وخفض فترات التعطيل، وزيادة الإنتاجية بنسبة 20%، كذلك تعزيز الاستدامة عبر تحسين العمليات ومقارنتها مع أفضل الممارسات العالمية”.
وخلال معرض ومؤتمر Digital MEA Innovation Summit عرضت شنايدر إلكتريك الدور الهام الذي تلعبه الرقمنة والابتكار وإدارة الطاقة والتحكم الآلي في المجال الصناعي والمساهمة في تقليل الانبعاثات الكربونية للحد من ارتفاع درجة حرارة الأرض.
كما استعرضت أحدث منتجاتها من مجموعه الحلول الذكية والمنصات التكنولوجية لمختلف قطاعات إدارة الطاقة والتحكم الصناعي والخدمات الهندسية والتي تعتمد على تكنولوجيا إنترنت الأشياء وإدارة المعلومات.
ومنها الإصدارات الجديدة لبرمجيات EcoStruxure الخاصة بشنايدر إلكتريك EcoStruxure ™ Automation Expert، و EcoStruxure ™ Power and Process، و EcoStruxure ™ Plant Advisor وهو أحدث تطور في برمجيات إنترنت الأشياء في المجال الصناعي IIOT وذلك في مركز ابتكار ثلاثي الأبعاد عالي الدقة الذى أطلقته الشركة.

اترك تعليق