كشف اليوم علماء الآثار، عن بناء محصن في هضبة الجولان االمحتلة، قالوا إنه يعود لثلاثة آلاف عام في عهد الملك داوود.

وتم العثور عليه بالقرب من مستوطنة هيسبين الإسرائيلية خلال التحضير لأعمال بناء جديدة، ويعتقد أن الحصن ينتمي إلى قبيلة الجشوريين الذي كانوا حلفاء للملك داوود. وتشكل صخور البازلت المستخرجة محليا، جدرانا بسمك متر ونصف.
وعثر الحفارون على حجر كبير، نقش عليه شكلان لهما قرنان وقد مُدت أذرعهما، بالإضافة إلى تمثال صغير لامرأة تحمل آلة موسيقية، قد يكون طبل إيقاع.
وقال باراك تزين الذي أدار أعمال التنقيب لصالح سلطة الاحتلال، إن المساحة المكتشفة تغطي أكثر من ألف متر مربع، ويرتبط ذلك أيضا باكتشافات تعود إلى العصر الحديدي، خصوصًا وأن قطعا أثرية مشابهة تم اكتشافها في مدينة بيت صيدا، لموقع يرتبط بعاصمة مملكة جشور التي تقع غرب هيسبين على الشاطئ الشمالي لبحيرة طبريا.
وقلعة هيسبين وهي الأولى من نوعها التي يتم اكتشافها، تضيف قطعة نادرة إلى أحجية الآثار في الجولان.

اترك تعليق