وقعت شركتي سيمنس وحسن علام للإنشاءات عقد مع الشركة المصرية لنقل الكهرباء لإقامة مركز التحكم القومي الجديد لشبكة الطاقة.

وقّع على عقد إقامة مركز الذي سيبنى بالعاصمة الإدارية الجديدة والذي يبلغ حجم استثماراته 838 مليون جنيه، مسئولو الشركة المصرية لنقل الكهرباء وسيمنس وحسن علام للإنشاءات.
وذلك خلال المراسم التي أقيمت اليوم. ومن المتوقع استكمال المشروع نهاية عام 2022.
ويعتمد مركز التحكم الجديد على برمجيات ومعدات سيمنس المتطورة في مراقبة وإدارة والتحكم في شبكات نقل الطاقة فائقة الجهد (220 كيلو فولت و500 كيلو فولت) ومحطات توليد الطاقة.
كما تتضمن هذه البرمجيات أيضًا على الأدوات والآليات المطلوبة للتوسعات المستقبلية في الشبكة، مع توفير امدادات طاقة آمنة، بما في ذلك الطاقة المولدة من مصادر متجددة وتكنولوجيا تخزين الطاقة.
وقال مصطفى الباجوري الرئيس التنفيذي لشركة سيمنس في مصر: “يضم مركز التحكم الجديد برمجيات ومعدات متطورة التي سترفع من مستويات اعتمادية وكفاءة شبكة الكهرباء حالياً، وتوفير مرونة وقدرة كبيرة للمركز كي يتكيف مع الحلول التكنولوجية الجديدة ومصادر الطاقة الحديثة في المستقبل”.
وتابع “إننا نفخر باختيارنا لإقامة هذا المركز، ودعم رؤية وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة في تنفيذ خطط التحول الرقمي لقطاع الطاقة المصري، وتحويل مصر لمركز عالمي للطاقة”.
ويعتمد مركز التحكم القومي للكهرباء ومركز التحكم الجديد لاحتياطيات الطاقة في العاصمة الإدارية الجديدة على منصة سيمنس Spectrum Power 7، والتي تمثل أهم منصات مراكز التحكم لإدارة عمليات نقل الطاقة داخل الشبكات من أي حجم.
وتوفر المنصة القابلة للتعديل بكل سهولة باقة من التطبيقات التي تلاءم المتطلبات الأكثر تطورًا لمرافق ومحطات نقل الطاقة.
وتضيف المهندسة صباح مشالي رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية لنقل الكهرباء: “إنّ شراكتنا مع سيمنس تمتد لعقود طويلة، وهي تتضمن حتى الآن تعاوننا في إقامة 4 مراكز للتحكم في مصر. في الوقت نفسه، نحن على ثقة من قدرة هذه الشركة العالمية على توفير حلول تلبي احتياجاتنا ومتطلباتنا الحالية، مع إمكانية زيادة حجم التعاون أثناء تطوير وبناء شبكتنا القومية الكهربائية الموحدة مستقبلًا”.
وأوضحت أن هذا المشروع يمثل خطوة هامة في خطتنا لبناء شبكة كهرباء قوية وذكية تتسم بأعلى مستويات الكفاءة، وهو ما يمثل أمرًا حيويًا للتنمية الاقتصادية في مصر، كما يتيح لنا الاستغلال الأمثل لمصادر الطاقة المتجددة في البلاد.
وقال المهندس حسن علام رئيس مجلس الإدارة لشركة حسن علام للإنشاءات: “نفخر بتعاوننا مع شركة سيمنس في إقامة وتنفيذ مركز التحكم المتطور في الطاقة والذي يضمن توفير امدادات طاقة مستقرة لجميع أنحاء مصر”.
ولفت إلى إنّ شركة حسن علام للإنشاءات تعمل في السوق المصري منذ عام 1936 وقد أقامت العديد من المشروعات الهندسية والإنشائية ومشروعات البنية التحتية العملاقة التي ساهمت في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية في جميع أنحاء مصر.
وقال “ونتطلع دائما للعمل مع وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة لتحقيق رؤية مصر 2030” .
وتدير الشركة المصرية لنقل الكهرباء 4 مراكز للتحكم تعتمد على تكنولوجيا سيمنس، ويتم من خلالها الإشراف على شبكات الطاقة في كل من القاهرة والإسكندرية والصعيد ومصر الوسطى.
وهناك أيضًا مركزان إضافيان للتحكم يُستخدمان في الشبكات الخاصة بشركتي شمال وجنوب الدلتا لتوزيع الكهرباء.

اترك تعليق