رفض الجيش الليبي مقترحا أمميا بنشر قوات دولية في ليبيا، وفق ما نقلته اليوم وسائل إعلام ليبية.

وقال الجيش الليبي “إننا قادرون على استعادة الاستقرار، وفكرة القوات الدولية تمثل تدخلا بشؤوننا‎“.
وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس قد قال الخميس في رسالة إلى مجلس الأمن الدولي، إن الأطراف المتحاربة في ليبيا طلبت مساعدة الأمم المتحدة في تنفيذ آلية مراقبة وقف إطلاق النار.
وذكر أن الجانبين يريدان مساعدة مراقبين دوليين غير مسلحين وغير نظاميين، وأن فريق الأمم المتحدة يمكن أن يضم مدنيين وعسكريين سابقين من هيئات إقليمية، بما في ذلك الاتحاد الأفريقي والاتحاد الأوروبي والجامعة العربية.
وأضاف جوتيريس أن الأمم المتحدة تهدف إلى ”تأسيس تواجد متقدم بمجرد أن يسمح الوضع بذلك“، وسيتم نشر فريق المراقبين مبدئيا في المنطقة المحيطة بمدينة سرت الساحلية ويمكن توسيع نطاقه.
وكانت حكومة ”الوفاق“ والجيش الوطني الليبي قد توصلا إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في 23 من أكتوبر الماضي.

اترك تعليق