قتل الجيش الاثيوبي 4 من كبار المسئولين في ”جبهة تحرير شعب تيغراي“، وفق ما نقلته اليوم شبكة مقربة من السلطة عن الجيش.

وشنت الحكومة في منطقة تيغراي شمال إثيوبيا عملية عسكرية، في أوائل نوفمبر الماضي.
وأكد الجنرال تيسفاي أيليو، أن الجنود الإثيوبيين ألقوا القبض أيضًا على 9 أعضاء آخرين من هذا الحزب الذي حكم تيغراي، قبل أن تطيحهم قوات أديس أبابا.
وأوضح أيليو أن الناطق باسم جبهة تحرير شعب تيغراي سيكوتوري غيتاتشو، والرئيس السابق للمكتب المالي للحزب دانيال أسيفا، قُتلا خلال العملية.
كما قُتل كذلك زيراي أسغدوم مدير هيئة الإعلام الإثيوبية السابق، وأبيبي أسغدوم الصحفي المقرب من الحزب.
وما زال زعيم الحزب ديبريتسيون جبريمايكل وقادة الحزب الرئيسيون متوارين عن الأنظار منذ أواخر نوفمبر، وسقوط ميكيلي عاصمة إقليم تيغراي.
وفي منتصف ديسمبر الماضي، أعلن الجيش الإثيوبي أنه عرض مكافأة قيمتها 200 ألف يورو تقريبًا، في مقابل الحصول على معلومات تسمح بتحديد مكانهم.
وأطلق رئيس الوزراء آبي أحمد عملية عسكرية ضد قادة ”جبهة تحرير شعب تيغراي“ في الرابع من نوفمبر 2020، وأعلن الانتصار عند سيطرة القوات الفدرالية على عاصمة المنطقة بعد شهر من ذلك.
وشغل هذا الحزب في السابق مقاليد السلطة لنحو 30 عامًا في العاصمة الفدرالية أديس أبابا، وتم تهميشه تدريجيًا من قبل آبي أحمد منذ وصوله إلى السلطة عام 2018.

اترك تعليق