وقعت شنايدر إلكتريك، الشركة الرائدة في مجال إدارة الطاقة والتحكم الآلي، مذكرة تفاهم والمعهد الأوروبي للتعاون والتنمية IECD، وهو أحد منظمات المجتمع المدني الهادفة إلىتحقيق التنمية البشرية والاقتصادية.

وذلك؛ لاستمرار العمل ثلاثسنوات في برنامج “بذور الأمل” والذي يهدف إلى خفضمعدلات البطالة بين الشباب، وزيادة فرص التدريب العملي المتاحة لتأهيلهم للدخول إلى سوق العمل.

والمعهد الأوروبي للتعاون والتنمية هو منظمة فرنسية غير هادفة للربح، تعمل في أربعة مجالات للتنميةالإقتصادية والبشرية حول العالم منذ 1988: التعليم، الصحة، التعليم الفني و ريادة الأعمال.

وتعمل في مصر على مجالين رئيسيين، أولاً تنمية التعليم الفني بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم عبر مشروع “بذور الأمل”  و ثانياً ريادة الأعمال. العمل على تطوير الشباب والشابات في مجال الصيانة الكهربائية هو هدف “بذور الأمل” الأول، وهو مسعاهم من خلال توفير منهج مطور في مجال الصيانة الكهربائية، تدريبات لتطوير المهارات الحياتية ومهارات التوظيف.

وتوفير فرص تدريب في كبرى الشركات والمصانع للطلاب في المدارس الشريكة لتعريفهم بسوق العمل وإحتياجاته وكذلك بيئة العمل ليصبحون فنيين وفنيات مهرة ذوى إضافة لإقتصاد بلدهم.

وكان التعاون بين مؤسسة شنايدر إلكتريك والمعهد الأوروبي للتعاون والتنمية في برنامج “بذور الأمل” قد بدأ عام 2019 كجزء من مبادرات تنمية المجتمع التي تنفذها شنايدر إلكتريك.

ويوفر البرنامج للشباب فرص التدريب الفني والمهني في مجال الكهرباء، ويعمل على سد الفجوة بين التعليم الأكاديمي والمهارات العملية التي يتطلبها سوق العمل؛ ما يجعل الخريجين من الشباب على دراية بكلما هو جديد في عالم الهندسة الكهربائية.

ويقول المهندس وليد شتا، الرئيس الإقليمي لشنايدر إلكتريك مصر وشمال أفريقيا والمشرق العربي: “على مدار أكثرمن 30 عاما منذ بدأت شنايدر إلكتريك عملها في مصر ونحن نضع تنمية قدرات الإنسان كأحد الأهداف الرئيسية التي نعمل على تحقيقها من خلال مبادراتنا المجتمعية في المجالات المختلفة.

وعلى الرغم من انخفاض معدلات البطالة في مصر إلى 7.7%، طبقا لأحدثتقارير الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، لكن منالمهم تنمية قدرات الشباب في مقتبل العمر من خلال التدريب المستمر على ما يتطلبه سوق العمل من مهارات واحتياجات خاصة مع ما تشهده مصر من نهضة اقتصادية في السنوات الأخيرة تتطلب أن يكون الشباب ملما ليس بالمهارات الأكاديمية فحسب لكن كذلك بالمهارات العملية والتدريب الفني المستمر على أحدث تقنيات العمل”.

ومن جانبه قال المهندس سيف الدمرداش، نائب رئيس القطاع التجاري والمنتجات السكنية لشنايدر إلكتريك مصر وشمال إفريقيا و المشرق العربي: “تمنح شنايدر إلكتريك اهتماما كبيرا للتدريب المهني خاصة في مجال الهندسة الكهربائية، إيماناً منابأنّ الاستثمار في تطوير مهارات الشباب بشكل عام والتعليم الفني بشكل خاص يُعد استثماراً حقيقياً يظهر عائده الضخم على المدى الطويل”.

وتابع “ومن هنا جاء تعاوننا مع IECD  عبر برنامج “بذور الأمل” بما يوفره من فرص التعليم والتدريب للشباب ليقلل الفجوة بين التعليم الأكاديمي والحياة العملية، ويؤهلهم لمواكبةاحتياجات سوق العمل ومتطلبات الشركات من مهارات عملية، ويوفر لهم الحصول على مهنة تليق بكفاياتهم ورؤيتهم للمستقبل”.

اترك تعليق