قال اليوم الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، إن تركيا ستوسع عمليات التصدي للمسلحين الأكراد عبر الحدود بعد قتل 13 تركيا كانوا قد خُطفوا في شمال العراق.

وكانت تركيا قالت الأحد، إن مسلحين من حزب العمال الكردستاني المحظور قتلوا المخطوفين الذين كان من بينهم أفراد من الشرطة والجيش، في أثناء عملية عسكرية تستهدف الجماعة.
وكرر أردوغان شكوى بلاده من أنها لا تحصل على ما يكفي من التضامن الدولي.
وقال لأنصاره من حزب العدالة والتنمية في إقليم طرابزون: ”سواء تكلمنا أم لا، فنحن نعرف واجبنا، لن نعطي الإرهابيين فرصة“.
وتابع ”سنمد عملياتنا إلى مناطق لا تزال التهديدات فيها كبيرة.. وسنبقى في المناطق التي نؤمنها طالما كان ذلك ضروريا لمنع تكرار هجمات مماثلة“.
ويشن حزب العمال الكردستاني، الذي تصنفه تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي منظمة إرهابية، تمردا منذ عقود في جنوب شرق تركيا الذي تقطنه أغلبية كردية، وأودى الصراع بحياة أكثر من 40 ألفا.
وفي العامين الماضيين، شنت تركيا عمليات عدة عبر الحدود لمحاربة الجماعة في شمال العراق حيث يوجد معقلها في جبال قنديل.

اترك تعليق