وقع مصنع نوفوسيبيرسك للمركزات الكيميائية (NCCP) التابع لشركة “تفيل” (TVEL) للوقود ضمن مؤسسة “روساتوم” الحكومية الروسية للطاقة النووية، وثائق تعاقدية مع هيئة الطاقة الذرية المصرية (EAEA) لتوريد دفعة جديدة من مكونات الوقود النووي منخفض التخصيب إلى مصر في عام 2021.

ويأتي إمداد مصر بالوقود النووي بموجب عقد إطاري طويل الأمد لتصدير مكونات الوقود النووي روسي الصنع لمفاعل مصر النووي البحثي الثاني ETRR-2 مبرم عام 2020 بين مصنع نوفوسيبيرسك للمركزات الكيميائية وهيئة الطاقة الذرية المصرية بتنسيق من قبل شركة “تفيل”.
وهي تشمل الشحنات توريد مجموعة من المنتجات ومن بينها مكونات اليورانيوم ومنتجات مصنوعة من سبائك الألومنيوم ومسحوق الألمنيوم.
وقد أنجزت الشحنات الأولى من الوقود النووي الروسي في إطار العقد المذكور في عام 2020. وبفضل التعاون الوثيق والفعال بين طرفي العقد أي العميل والمورد، نجح مصنع نوفوسيبيرس في الوفاء بكامل الالتزامات التعاقدية التي يتحملها الجانب الروسي على الرغم من القيود المفروضة على خلفية جائحة كورونا.
وقال ألكسي جيغانين، المدير العام لمصنع نوفوسيبيرسك للمركزات الكيميائية: “العميل المصري راضٍ تماما عن تنفيذ العقد. لقد قمنا في عام 2020 وبناء على طلب من العميل، بشحن جزء من المنتجات حتى قبل موعد التسليم المحدد. علاوة على ذلك، بذلنا جهودا غير مسبوقة في ظل قيود الإغلاق المفروضة العام الماضي في أوروبا، من أجل تنفيذ العقود التي أبرمتها تفيل لتزويد المفاعلات البحثية في التشيك وهنغاريا بوقودنا، وأنجزناها بالكامل”.
وتابع “ومهما كانت الظروف نتمسك بالنهج الموجه نحو العميل كأولوية رئيسية بالنسبة لقسم الوقود في روساتوم”.
ويتواجد مفاعل الأبحاث ETRR-2 المصمم من قبل الأرجنتين في مركز الأبحاث الذرية في إنشاص بمصر ويستخدم في أبحاث فيزياء الجسيمات ودراسات المادة، وكذلك لإنتاج النظائر المشعة.

اترك تعليق