تحت شعار “اكتشف ما هو القادم”: أطلقت ليكسيل في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا بنجاح، منصتها المركزية للتجربة الرقمية GROHE X، المخصصة لعلامتها التجارية “غروهي”.

وتوفر هذه المنصة الشاملة الخاصة بالعلامة التجارية، محتوى الوسائط المتعددة الزاخر بالمعلومات والذي يشكل مصدر إلهام لشركاء “غروهي” في مجال الأعمال المحترفين والمستهلكين.
وصُممت هذه المنصة لتلبية احتياجات واهتمامات المجموعة المستهدفة المعنية، من خلال تقديم برنامج مخصص، يتضمن مقاطع فيديو إرشادية ومقالات تحتوي معلومات أساسية ومساحات متكاملة تتيح للزوار الاطلاع على أبرز المنتجات الجديدة.
بالإضافة إلى ذلك، تقدم هذه المنصة شرائط الفيديو المشوّقة مثل “كوب من الماء مع…”، حيث يقدم العديد من خبراء “غروهي” لمحات من وراء الكواليس عن العلامة التجارية العالمية، أو” نجاحات هذا الأسبوع”، حيث يتم تقديم ومناقشة مشروع أو موضوع يشكل مصدر إلهام بشكلٍ خاص أسبوعياً.
وفي حين تتيح المنصة المركزية للعلامة التجارية المجال أمام الزوار اكتشاف عالم “غروهي” من تلقاء أنفسهم، تقدم “غروهي أكس” أساليب وطرق جديدة للتفاعل.
ويمكن لشركاء الأعمال استخدام المنصة لتحديد المواعيد مع المعنيين في قسم المبيعات وبالتالي تبادل المعلومات مباشرةً حول الابتكارات التي تم إطلاقها حديثاً.
وقال جوناس برينوالد، رئيس ليكسيل في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا والرئيس التنفيذي المشارك في “غروهي آي جي”:” تشكل منصة GROHE X إنجازاً بارزاً في مسيرة وتاريخ علامتنا التجارية. إذ تتيح فرص غير مسبوقة لتجربة غروهي واكتشاف منتجاتنا والمسائل التي تشكل دافعاً لنا للعمل والتطور”.
وتابع. ويمكنك التواصل مع “غروهي أكس” أينما تواجدت وفي أي وقتٍ تريد ذلك. لذا فإن “غروهي أكس” تساهم في تقريبنا من بعضنا البعض في الوقت الذي نحتاج إلى الحفاظ على التباعد الجسدي. ولقد شكلت ردود الفعل الإيجابية التي عبّر عنها العملاء في جميع أنحاء العالم، تأكيداً واضحاً على أننا اتخذنا القرار الصحيح قبل ثمانية أشهر عندما بدأنا العمل على هذه المنصة. وتشكل هذه الخطوة في إطار الرحلة الرقمية التي شرعنا في تنفيذها من خلال “غروهي أكس” مجرد البداية.
وأضاف. فلقد صُممت هذه المنصة وانطلقت لكي تستمر، وسوف نعمل على تطويرها باستمرار خلال الأشهر المقبلة. وأتوجه بالشكر الكبير إلى فريق العمل الذي جعل تحقيق هذا الإنجاز ممكناً في ظل تواصل العمل عن بُعد. وأنا فخورٌ للغاية بالشجاعة والروح القيادية التي أظهروها في تحويل فكرة إبداعية إلى منصة “غروهي أكس””.
وقد تم تخصيص مجموعة من الفعاليات والأنشطة المباشرة بأشكال مختلفة لإطلاق منصة “غروهي أكس”، بناءً على الطلب للضيوف المدعوين على المنصة بالإضافة إلى المحتوى التحريري المتاح مجاناً.
وانطلق الأسبوع المخصص لإطلاق “غروهي أكس” الخاص خلال الجلسة الافتتاحية الرئيسية، التي أتاحت الفرصة أمام العلامة التجارية العالمية لإثبات مكانتها مرة جديدة كشركة رائدة في مجال الاستدامة في قطاع الصناعة الصحية: حيث قدمت العلامة التجارية العالمية منتجاتها الأربعة الأكثر مبيعاً والحائزة على اعتماد Cradle to Cradle Certified ®[1]. فعلى عكس أنماط الاستهلاك الحالية للصناعات، فإن نهج “من الألف إلى الياء” Cradle to Cradle والذي يتعلق بدورة المواد المتواصلة: يقوم على فكرة تصنيع المنتج بطريقة تمكننا، عند انتهاء عمره الافتراضي، من استخدام مكونات هذا المنتج لتقديم منتجات جديدة.
وللحصول على هذا الاعتماد، يتم تقييم المنتج من حيث الفئات الخمس التالية: صحة المادة، إعادة استخدام المادة، الطاقة المتجددة، الإدارة السليمة للمياه والعدالة الاجتماعية.
ويشرح توماس فوهر، رئيس ليكسيل العالمية للتجهيزات والرئيس التنفيذي للعمليات في “غروهي آي جي” هذه العملية بالقول:” إن إحراز اعتماد “من الألف إلى الياء” Cradle to Cradle، على المستوى الذهبي يُشكل خطوة كبيرة في إطار جهودنا لتحقيق الاستدامة.
وتابع. وأنا فخورٌ جداً، بأننا من أوائل العلامات التجارية في صناعة التجهيزات الصحية، التي تؤكد مرةً جديدة على التزامها الواضح نحو التحول المستدام وإرساء معايير جديدة. يمثل قطاع البناء أكثر من 50% من استهلاك المواد في جميع أنحاء العالم، لذا فإن الابتعاد عن نمط الاستهلاك الحالي لصالح الاقتصاد الدائري، يُعتبر أمراً ضرورياً لوقف استغلال الموارد الطبيعية.
وقال. فنحن نحتاج إلى تحويل أنماط أعمالنا نحو إيجاد قيمة دائرية، والبدء في التطلع إلى المنتجات عند انتهاء عمرها الافتراضي كمصدر للمواد القيّمة والثمينة بدلاً من استخدام موارد جديدة”.
وشكّل موضوع أهمية الشروع في تحقيق نقلة نوعية في صناعة البناء والتركيز على المباني الخضراء على أساس مفاهيم التصميم “من الألف إلى الياء” Cradle to Cradle، محوراً أساسياً في الجلسة الحوارية التي عُقدت يوم الثلاثاء بعد الظهر.
وناقش كلٌ من الدكتور كريستين ليميتر الرئيس التنفيذي للمجلس الألماني للبناء المستدام DGNB، والمهندس الدكتور بيتر موسلي، شريك Drees & Sommer SE والمدير العام EPEA GmbH وتوماس فوهر، كيف يمكن التفكير في العمارة المستدامة وتنفيذها بالفعل اليوم وفي المستقبل.
وخلال الجلسة الافتتاحية الرئيسية، أطلقت “غروهي” برنامج (Give) [2]” برنامج التدريب والتعليم المهني” من “غروهي”، الذي من شأنه تعزيز البعد الاجتماعي لمشاركة العلامة التجارية في الاستدامة.
وتتعاون “غروهي” فعلياً مع نحو 26 مؤسسة تقدم التدريب في مجالات السباكة في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وشمال إفريقيا.
وكجزء من برنامج GIVE، سوف توّفر العلامة التجارية الدعم لمعاهد السباكة لإقامة إطار تدريبي حديث عبر تجهيز مرافق التدريب الحديثة وتوفير المواد التعليمية والمدربين التقنيين ذوي الخبرة.
وسيكمل الطلاب تدريباً خاصاً بالمنتجات قامت “غروهي” بتصميمة، حيث سيحصلون بناءً على ذلك على شهادة معترف بها دولياً.
ونظراً للنقص الحاصل في عمال التركيب المهرة في الصناعة الصحية، من المهم أكثر من أي وقتٍ مضى، توفير برنامج تدريبي جذاب يساعد الشباب على بناء الأساس لمستقبلٍ مزدهر.
وناقشت الجلسة الرئيسية موضوعاً بارزاً آخر، تمحور حول التركيز على العملاء المستخلصة. ولا ينعكس هذا التركيز على توقعات العملاء واحتياجاتهم فقط من خلال “غروهي أكس” أو في النهج التجاري الجديد للعلامة التجارية، والذي يقدم مجموعة منتجات مميزة وخدمات مخصصة مصممة للفئات المستهدفة.
ولكنه أيضاً مبدأ توجيهي يتم اعتماده عند تطوير منتجات جديدة. حيث جرى التأكيد على هذا الاتجاه بشكلٍ مثير للإعجاب عبر تقديم مجموعة المنتجات الأكثر مبيعاً التي أعيد إطلاقها [3].GROHE Eurosmart .
فمن خلال الجيل الرابع من الصنابير، أعادت العلامة التجارية إطلاق واحدة من منتجاتها الأساسية، ما يجعل Eurosmart خط الانتاج الأكثر تنوعاً في إطار مجموعاتها: إذ يمكن للمستخدمين الآن اختيار الصنابير الهجينة، التي تجمع بين التشغيل اليدوي والنظافة العامة من دون تلامس أو أنواع مختلفة من المقابض مثل المقبض الدائري، الذي من شأنه تسهيل مسك الصنبور وذلك بفضل محور الخفض التدريجي، أو المقبض الطويل الذي يتيح المجال أمام المستخدمين تشغيل الصنبور عبر المرفق أو الكوع، وبالتالي تقليل التلامس مع الأسطح والذي يعتبر مثالياً لعيادات الأطباء.
وقال باتريك سبيك، رئيس ليكسيل للتصميم العالمي في ليكسيل منطقة أوروبا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “عندما نقوم بتصميم منتجٍ جديد، فإن السؤال الأول الذي يتبادر إلى ذهننا: لمن نصمم هذا المنتج؟ إذ يشكل التفكير المتمركز حول الإنسان والفهم العميق للمستهلكين المفتاح لتطوير منتجات ذات مغزى، من شأنها تحسين وإضافة قيمة على الحياة اليومية للناس في جميع أنحاء العالم”.
وأوضح أنه فمن خلال منتجاتنا، نحرص على الاستجابة لاحتياجات المستهلكين المتغيرة والتفاعل مع الاتجاهات الاجتماعية. وخلال عملية تطوير منتجاتنا، نفعل ذلك بوحي من ثلاث اتجاهات رئيسية: التوسع العمراني، الصحة والسلامة والاستدامة.
وتابع “فخلال العام الماضي، على سبيل المثال فإن فكرة تقديم حمام وكأنه منتجع صحي أو مساحة للرفاهية داخل المنزل لاقت استجابة سريعة. يبحث المستهلكون عن منتجات الحمام التي تساعدهم على تحقيق تجارب لا تُنسى ويريدون تحويل الحمام إلى مساحة يمكنهم فيها الاعتناء بجسمهم وعقلهم وروحهم”.
وأضاف “ولقد عملنا على الاستجابة لهذا الاتجاه من خلال مجموعة GROHE SPA الجديدة، التي ابتكرناها لتشمل أكثر المنتجات تميزاً من محفظتنا للسماح للمستخدمين بالاستمتاع بلحظات فريدة من المتعة الخالصة والسعادة”.
ما هي الاتجاهات التي تعيد تشكيل أنماط العيش للمستهلكين اليوم وفي المستقبل؟ شكّل هذا الموضوع المحور المركزي للنقاش في جلسة الحوار الثانية يوم أمس بمشاركة باتريك سبيك وخبير الاتجاهات أونا هوركس ستراثيرن، الرئيس التنفيذي للمنصة الشهيرة Zukunftsinstitut Horx.
وستحتفل “غروهي” أيضاً بإطلاق المنصة من خلال مجموعة متنوعة من الفعاليات والأنشطة المميزة في الأيام القليلة المقبلة.
وسيتم توسيع نطاق “غروهي أكس” في المستقبل القريب لتشمل تجارب هجينة وتجارب العلامة التجارية المتنقلة بالإضافة إلى العرض الرقمي.

اترك تعليق