شهدت اليوم نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي توقيع برتوكول تعاون بين الوزارة ومؤسسة آل قرة للتنمية وشركة سيكو تكنولوجي.

ويهدف لتنفيذ برنامج التلمذة المهنية من أجل التمكين الاقتصادي والاجتماعي للأشخاص ذوي الإعاقة السمعية فى محورى تعديل السلوك والتأهيل المهنى.
ووقع البروتوكول من جانب الوزارة أيمن عبد الموجود مساعد وزيرة التضامن لشئون العمل الأهلى والمهندس محمد قره رئيس مجلس أمناء مؤسسة آل قره للتنمية والمهندس محمد سالم رئيس مجلس ادارة شركة سيكو تكنولوجى.
وأعربت وزيرة التضامن عن سعادتها بالشراكة التنموية مع القطاع الخاص فى السنوات الأخيرة وبخاصة فى قضايا ذوى الإعاقة وهو ما لم يكن يحدث مسبقا، مما يؤكد القدرات الخفية التى يتمتعون بها والتي تجعلهم أكثر انتاجية، حيث يتمتعون بنسبة تركيز أعلى ولديهم استعداد تام لاستقبال التكنولوجيا ومواجهة التحدى والعمل لساعات أطول.

وأكدت القباج أن الوزارة تعمل مع شركائها سواء من مؤسسات المجتمع المدنى أو القطاع الخاص بهدف تحقيق وإنجاز مهام التنمية المستدامة، مشيرة إلى أن ذوي الإعاقة من حقهم الاكتشاف المبكر لإعاقتهم منذ الولادة وتركيب القواقع بمساهمة من الدولة والجمعيات الأهلية.

ولفتت إلى أنه من حقهم أيضا التعليم والتأهيل الجيد والحصول على فرص عمل لائقة تتناسب مع امكانياتهم، مشيرة إلى أن عام ٢٠١٨ كان عام الإنطلاقة للتمكين المستمر والداعم لقضية ذوي الإعاقة.

وأضافت الوزيرة أن هذا الأسبوع يتوافق مع أسبوع الأصم العربي الذى استمرت فعالياته كل عام منذ 46 عاما للتذكير بحقوق تلك الفئة، مشيرة إلى أن الوزارة بصدد تنفيذ عدة فعاليات للإحتفاء بالصم منها اتاحة سماعات مجانية وفرص تدريب وعمل لأبنائنا من الصم.

كما أعرب المهندس محمد قرة عن سعادته بالتعاون المثمر مع وزارة التضامن الداعمة لدور المجتمع المدنى والدور الملموس للوزيرة فى حرصها على قضايا ذوى الهمم.
ومن جانبه، أوضح المهندس محمد سالم دور العمالة من ذوى الهمم داخل الشركة وكيفية حدوث حالة من الإندماج الكامل لهم داخل نطاق العمل مثلهم مثل جميع زملائهم دون تفرقة ويتم التعامل معهم بلغة الإشارة ويحدث ذلك بشكل تلقائى ويومى.
ولفت إلى أن الشركة لديها ما يقرب من 300 عامل 10% منهم من ذوى الهمم.
ويهدف البروتوكول الموقع اليوم إلى تنفيذ برنامج التلمذة المهنية من أجل التمكين الاقتصادي والاجتماعي للأشخاص ذوي الإعاقة السمعية فى محورى تعديل السلوك والتأهيل المهنى.
وتقوم الوزارة بتنفيذ بعض البرامج التي تستهدف مستفيدي برنامج تكافل وكرامة، والتي تهدف إلى تحسين الوضع الاجتماعي والاقتصادي للأسر الفقيرة ومحدودة الدخل، وذلك بالاستعانة بقاعدة بيانات المستفيدين الخاصة ببرنامج تكافل وكرامة مما يساهم في توفير فرص عمل لائقة وتحسين الدخل للمستفيدين.
ومن ضمن تلك البرامج، برنامج التلمذة المهنية للأشخاص ذوي الإعاقة السمعية حيث يأتى تطبيقا لما تتبناه الوزارة من آليات جديدة للتعامل مع برامج التصدى للفقر والذي يعتمد في مكنونه على نهج اقتصادي اجتماعي تنموي.
وتلتزم وزارة التضامن بالإشراف النوعي على تنفيذ البرنامج وحشد المستهدفين من قاعدة بيانات الوزارة لبرنامج كرامة وتوفير القاعات الملائمة للتدريبات النظرية بمقرات الوزارة بمحافظتى القاهرة واسيوط والتعاون مع مؤسسة آل قرة للتنمية المستدامة والشركة المنفذة في اختيار جهات التدريب والدعم الفني التكميلي في حالة الضرورة وتدبير التمويل اللازم لتوفير حقيبة المعدات الخاصة بالتدريب المهني لكل متدرب، ومكافآت الفريق المعاون (المنسق الميداني، ومترجم لغة الإشارة).
وتلتزم مؤسسة آل قرة للتنمية المستدامة بتوفير عدد (100) متدرب من محافظتي القاهرة وأسيوط واختيار المتدربين وفقاً لمعايير يتم الاتفاق عليها بين الشركاء الثلاثة.
وايضا توفير المدربين المختصين بالتدريب على أخلاقيات العمل ومهارات الحياة المرتبطة بالعمل والاشراف والمتابعة الميدانية للتدريب المهني وارسال تقارير المتابعة للوزارة ومتابعة المتدرب من ناحية الالتزام واحترام قواعد البرنامج وتدبير التمويل اللازم للصرف على البرنامج.
كما تقوم شركة “سيكو تكنولوجي” بتوفير المدرب المحاضر الخاص بالتدريب المهني ومكان التدريب والبوردات التي سيتم التدرب عليها والخامات المستخدمة في التدريب والتمويل اللازم للصرف على البرنامج.
واتفق الأطراف الثلاثة على أن تكون مدة سريان هذا البروتوكول عامين قابلة للتجديد.

اترك تعليق