من المتوقع أن يصل الإنفاق على تكنولوجيا المعلومات في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا إلى 171 مليار دولار في العام 2021، بزيادة قدرها 4.5% عن 2020، وذلك وفقاً لأحدث التوقعات الصادرة عن مؤسسة الدراسات والأبحاث جارتنر.

وقال جون ديفيد لوفلوك، نائب رئيس الأبحاث لدى جارتنر: “مشاريع تكنولوجيا المعلومات في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا إما تم تعليقها أو إلغائها بسبب انتشار جائحة كورونا في المنطقة. لكن في عام 2021، ومع تراجع انتشار الجائحة، وفهم الشركات للقيمة الحقيقية التي توفرها منظومات العمل الرقمية المرنة، ستعود معدلات الإنفاق على تكنولوجيا المعلومات إلى ما كانت عليه قبل انتشار فيروس كورونا”.
وتابع “ففي الربع الأول من عام 2021، تم إطلاق مشاريع مثل مشروع “تأشيرات العمل عن بعد” ومشروع “دبي الذكية 2021″ والعديد من القوانين الناظمة للسياسات الاقتصادية الأخرى. ومن المتوقع أن تعزز هذه المشاريع من الاستثمارات في تكنولوجيا المعلومات في المنطقة”.
لقد شهدت معدلات الإنفاق على تكنولوجيا المعلومات في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا نمواً أكبر في عام 2021 بنسبة 2.7%، مقارنة بالعام 2020.
وقد شهدت معظم القطاعات التكنولوجية نمواً ثابتاً، باستثناء قطاع خدمات الاتصالات الذي حقق نمواً بنسبة 7.2% العام الماضي (انظر الجدول 1). وفي هذا العام، سوف تشهد برمجيات المؤسسات أعلى معدل نمو بنسبة 14.5%.
وسوف تشكل الزيادة في عدد العاملين عن بعد حافزاً لهذا النمو. كما سيعود النمو إلى قطاعات أخرى مثل أنظمة مراكز البيانات والأجهزة، وذلك خلال العامين المقبلين.

وسوف تعود مستويات الإنفاق على تكنولوجيا المعلومات في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا إلى ما كانت عليه قبل انتشار الجائحة، بل وسوف تتجاوز ذلك خلال العامين المقبلين. وقال السيد لوفلوك: “تفاوتت ردود الفعل تجاه هذا الوباء.

وقد بدأت عمليات التحول الرقمي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وخاصة دول الخليج، تتسارع قبل انتشار جائحة كورونا.
وفي حين أن قطاع تكنولوجيا المعلومات قد شهد نمواً بطيئاً في المنطقة في عام 2020، إلا أن فترة التعافي ثنائي المسار، والغير متكافئ على شكل حرف K، قد بدأت على نحو أسرع في هذه المنطقة مقارنة بمنطقتي آسيا وأمريكا اللاتينية”.
ولدعم جهود عمليات الرقمنة السريعة، سوف يعزز مدراء تكنولوجيا المعلومات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من إنفاقهم على الخوادم والتطبيقات وبرمجيات البنية التحتية  في العامين الماضيين
 فضلاً عن ذلك، سوف تؤدي الزيادة في أعداد العاملين عن بعد إلى زيادة الإنفاق على الأجهزة المحمول وتقنيات العمل عن بعد المختلفة مثل DaaSسطح المكتب كخدمة 
يتوفر تحليل أكثر تفصيلاً حول توقعات الإنفاق العالمي على تكنولوجيا المعلومات في ندوة جارتنر عبر الويب

اترك تعليق