عقدت شركة QETC للتعليم والتدريب في الشرق الأوسط حلقة نقاشية، مع طلاب المدرسة البريطانية الدولية في مدينتي BISM، ومدرسة مدينتي المتكاملة للغات MILS،

وذلك للتعريف الطلاب بأهمية الجامعات الماليزية وكيفية الالتحاق بها والحصول على خصومات، عن طريق الشراكة مع الجامعات والشركة. 
وقال زياد عصام رئيس شركة QETC للتعليم والتدريب في الشرق الأوسط، إن الشركة تساعد الطلاب المصريين الراغبين في التعليم بالخارج في الحصول علي القبول الجامعي في الجامعات المناسبة لهم ومساعدتهم في كل خطوات التقديم و بدون أي مقابل.
وأكد أن الشركة ساعدت أكثر من ألف طالب منذ عام 2016 للتعليم بالخارج خاصة بدولة ماليزيا، مشيرا إلى أن الطلاب من نحو 500 مدرسة.
وأوضح أته يوجد طلاب مصريين كانوا يدرسون في ماليزيا وتخرجوا ويعملون حاليا في شركات عالمية مثل شركة جوجل وفيسبوك ومايكروسوفت.
ولفت إلى أن معظم الطلاب يفضلون السفر لماليزيا لدراسة الهندسة َخاصه التخصصات التكنولوجية حيث تتميز الجامعات الماليزية بمستوى متقدم وترتيب قوي بين افضل الجامعات في العالم.
وأضاف عصام أنه بالرغم من الترتيب القوى للجامعات الماليزية وجوده التعليم الجامعي لكن في الوقت نفسه فإن مصاريف الجامعات منخفض وأقل من مثيلاتها حول العالم بجانب انخفاض تكاليف المعيشة.
وكشف أن دور الشركة لا يقتصر فقط على مجرد التنسيق وإرشاد الطالب للجامعة وإنما يستمر التواصل مع الطلبة حتى التخرج وذلك بفضل مكاتب الشركة الموجودة بماليزيا والتنسيق الجيد مع الطلبة وأيضا أولياء الأمور.
وذلك عبر تقارير يتم ارسالها لأولياء الأمور بوضع الطلبة مع تذليل اي عقبات وهذا كله بدون اي مقابل بل على العكس يتم عمل تخفيضات للطلبة على خطوط الطيران وتسهيل الحصول على التأشيرة.
بجانب المساعدة على اختيار السكن الملائم سواء جامعي او خاص ويتم إعطاء الطالب جوله افتراضية بالأماكن الخاصة بالإقامة ليكون على علم بمكان أقامته قبل السفر.
وأشار عصام إلى أن الشركة تعمل في 11 دولة حول العالم وان المركز الرئيسي يقع في العاصمة الماليزيا كوالالمبور بجوار السفارة المصرية.
ومن بين الجامعات المتوفرة جامعة Nottingham البريطانية التي تصنف من أعلى 100 جامعة علي مستوى العالم وأعلي من أي جامعة في مصر.
وأضاف عصام أن عند تخرج الطالب من الجامعيات الدولية البريطانية التي في ماليزيا فانه يحصل علي شهادته من الفرع الام للجامعة من بريطانية و بدون أي تكليف أضافيه, وايضا رسوم الجامعة تكون اقل بنحو 50% من السعر الأصلي للجامعة الام.
وتابع: أن شهادة الجامعات الماليزية والدولية معتمدة في العديد من بلدان العالم المختلفة مما يتيح للطلاب فرص متنوعة للعمل في العديد من الدول الأوروبية والأسيوية حول العالم بدون اي معادلة للشهادة.

اترك تعليق