الثلاثاء, أغسطس 3, 2021

اخر الاخبار

تعاون مصرى ماليزى ينجح فى تسجيل مادة دوائية جديدة لعلاج فيروس C

أفاد الدكتور شيرين حلمي الرئيس التنفيذي لمجموعة شركات فاركو للادوية بانه قد تم الاعلان يوم 14 يونيو الجاري عن تسجيل مركب دوائي جديد (رافيدا أقراص 200 ملجرام) لعلاج الالتهاب الكبدي الوبائي (فيروس C) بدولة ماليزيا.

ويعتبر هذا الدواء هو نتاج تعاون مثمر بين شركة فاركو للادوية ووزارة الصحة الماليزية وشركة فارمانياجا للادوية الماليزية ومنظمة “دي ان دي اي ” العاملة في مجال البحث العلمي لمكافحة الامراض المهملة في الدول متوسطة وقليلة الدخل وكذلك منظمة اطباء بلا حدود.
وذلك بعد 5 سنوات من العمل الجاد لخلق وانتاج المادة الخام الخاصة بالدواء (رافيداسفير) والتي تم تصنيعها بمصانع شركة فاركو بي العالمية للكيماويات بمدينة برج العرب الجديدة
ويعتبر هذا المصنع هو أحدث مصنع لانتاج الخامات الدوائية بمصر والذي نجح في عمل ملف جديد للخامة وهذا يحدث لاول مرة في مصر.
وتم قبول ملف التسجيل للخامة من قبل وزارة الصحة الماليزية والتي قامت بتسجيل الدواء وكذلك عمل التجارب السريرية في ماليزيا وتايلاند بالتعاون مع منظمة ” دي ان دي اي ” والتي استغرقت 4 سنوات من العمل الجاد.
وقد اثبتت نتيجة الابحاث نجاح هذا الدواء في علاج انماط جينية مختلفة للفيروس سي بنسبة شفاء 97% مما جعله افضل دواء خاصة للنمط الجيني الثالث والمتفشي في جنوب شرق اسيا.
واضاف حلمي بان انتاج هذا الدواء يخفض تكلفة علاج المريض الماليزي إلى 300 دولار بدلاً من 11 ألف دولار.
وفي السنوات الخمس الماضية عالجت ماليزيا 10 ٱلاف مريض فقط في الوقت الذي عالجت فيه مصر 4 ملايين ومائة الف مريض مصاب بفيروس C.
وقد افادت السطات الصحية الماليزية بان هناك 400 ألف مريض ينتظر هذا العلاج وهذه الانفراجة في التكلفة .
ومن المعلوم بأن هناك 58 مليون مصاب في العالم بهذا المرض وقد تم علاج خلال الخمس سنوات الماضية 13%؜ فقط من هولاء المرضي معظمهم من مصر.
كما ان هذا المرض يؤدي إلى تليف الكبد وقد يصاب المريض بسرطان الكبد مما يؤدي بحياة 300 ألف مريض سنوياً.
والجدير بالذكر ان 75%؜ من مصابي هذا المرض في العالم لا يعلمون باصابتهم ولذلك اطلقوا علي هذا المرض “القاتل الصامت”.
وقد قامت وزارة الصحة المصرية بعمل مسح طبي لعدد 60 مليون مصري لاكتشاف هذا المرض والقضاء عليه وذلك بناء علي مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي لمائة مليون صحة.
وقد توجه حلمي بالشكر لله تعالى على عظيم توفيقه للفريق العلمي بمجموعة شركات فاركو وخبراء التصنيع والتحليل وكذلك الجانب الماليزي المتمثل في وزارة الصحة الماليزية وشركة فارما نياجا للادوية وفريق “دي ان دي اي” وأطباء بلاحدود علي ما بذلوه من جهد ومال في سبيل انتاج دواء ٱمن وفعال وفي متناول المريض. 

انظر ايضا

اترك تعليق