الثلاثاء, أغسطس 3, 2021

اخر الاخبار

نستله تتبنى مشروعات لتحسين منظومة المياه والمساعدة فى تجديد الأنظمة المحلية

تتجه “نستله للمياه” لتوسيع نطاق جهودها الحالية لإدارة المياه بشكل مستدام، وتعزيز تعاونها مع شركائها لرصد ودعم أفضل الحلول لتجديد أنظمة المياه المحلية.

وقد تم تصميم هذه الحلول للمساعدة في تجديد النظم الإيكولوجية في المناطق المحيطة بكل مواقع نستله للمياه والتي تصل إلى 48 موقع حول العالم، وتسهم تلك الحلول في تعزيز احتياطات المياه الطبيعية لتتجاوز كمية المياه التي تستخدمها الشركة في عملياتها.
وتأتي هذه المبادرة الطموحة استناداً للالتزام الذي قطعته نستله في عام 2017 لحصول جميع مواقع عمل “نستله للمياه” على شهادة “التحالف من أجل الإشراف على المياه”    (AWS) بحلول العام 2025.
وتعتبر شركة نستله للمياه في مصر من أولي الشركات التي حصلت على هذه الشهادة.
ويتطلب هذا المعيار من مستخدمي المياه فهم تحديات المياه والتعاون جماعياَ بشأنه.
وقال ماتياس ريليه، مدير الأعمال التنفيذي لنستله للمياه في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “نبدأ اليوم في تسريع رحلتنا الطموحة لدعم تجديد أنظمة المياه المحلية، ونتحدى بذلك أنفسنا لاتخاذ خطوات جديدة وجريئة. للعب دور فعّال في الحفاظ على موارد المياه الطبيعية في كافة المناطق التي نزاول نشاطنا فيها، وسنتعاون لتحقيق ذلك مع العديد من الشركاء المحليين، سعياً لتطوير مشاريع مصمّمة خصيصاً لايجاد حلول محلية للمياه”.
وأكد راسم دباس، الرئيس التنفيذي لشركة نستله للمياه مصر، على التزام الشركة بالعمل على تحسين نوعية الحياة في المجتمعات التي تعمل بها، مشيرا إلى أن نستله للمياه مصر تخطو خطوات ثابتة لتتوافق مع التزام نستله العالمي تجاه المياه.
وأوضح أن مشروعها الأول كان إعادة تأهيل قناة مياه السنيتي لتفادي المياه غير الصحية ومنع التسرب، أما المشروع الثاني الذي تم إنجازه فهو تجديد محطة المياه وتوسيع شبكة المواسير لضمان تزويد جميع السكان بمياه نظيفة وصحية بنهاية العام الحالي وذلك بالتعاون مع الجهات المختصة.
وتخطط نستله لاستثمار 120 مليون فرنك سويسري (130 مليون دولار) للمساعدة في تنفيذ أكثر من 100 مشروع عالمياً ضمن مواقع عملها البالغ عددها 48 موقعاً حول العالم بحلول العام 2025، لتوظيف خبراتها لدعم جهود إعادة تجديد أنظمة المياه المحلية لتحسين إدارة المياه والبنية التحتية.
ومن الأمثلة على هذه المشاريع:
“نستله بيور لايف”: تستهدف الشركة اعادة تأهيل محطة مياه جمجرة لمعالجة مياه الشرب، وفلترتها، وتأهيل البنية التحتية لأنابيب المياه في بنها، مصر، ليصل عدد المستفيدين من المشروع 27,000 من سكان قرية جمجرة.
التعاون في العام 2017 مع وزارة المياه والري في الأردن لدعم المجتمعات الريفية بالمياه الصالحة للشرب من خلال حفر بئر جديد في الحسينية، الأردن.
باكستون: المحافظة على التربة (حماية الأرض من التدهور) وإدارة الفيضانات الطبيعية في ديربيشاير، المملكة المتحدة.
فيتل: مشاريع ترميم مجاري الأنهر وتأهيلها في فوسج، فرنسا.
وهناك العديد من التحديات التي تسهم في تدهور نظم المياه الطبيعية، ومنها تغير المناخ، ونسبة استهلاك المياه المرتفعة، واتساع رقعة التوسع الحضري وتضرر البنية التحتية.
وتتداخل هذه التحديات مع القدرة على التنبؤ بهطول الأمطار وتوافر المياه النظيفة، كما أن ارتفاع درجات الحرارة وظروف الطقس الأكثر قساوة تزيد من التقلبات بين حدوث الفيضانات والجفاف.
وفي نفس السياق قل سيدريك إيغر، رئيس قسم الاستدامة في نستله للمياه: “تملك نستله إرث عريق في حماية الطبيعة وترشيد استهلاك المياه، ونريد توسيع جهودنا لتتضمن أيضاً تجديد واستعادة دورات المياه الطبيعية في المناطق التي نعمل ضمنها”.
وتابع “وندرك بأن قضية المياه تمثل تحدياً عالمياً، إلا أننا مؤمنون بأن التصدي لها يكمن في إيجاد الحلول المحلية. لذلك فإن هذا الوقت مواتٍ لتوسيع نطاق إجراءاتنا وتحقيق المطلوب”.
وأضاف “وفي ضوء حضورنا في مختلف أرجاء العالم، يمكننا اكتساب المعرفة والخبرة من العديد من الشركاء والمساهمة في إيجاد حلول فعالة لتحديات المياه في الأماكن القريبة من مراكز أعمالنا”.
وستُصمم جهود نستله لتلائم الاحتياجات والقضايا ضمن كل موقع عمل على حدة، متخطية عملياتها المألوفة. وستتعاون الشركة مع جهات محلية معنية باستهلاك المياه، إلى جانب المجتمعات والشركاء والخبراء العالميين لتحديد المشاريع الملائمة لكل تحدٍ وتطويرها ودعم تقدمها.
وباعتبارها أحد الأعضاء المؤسسين لمجموعة الموارد المائية 2030، تتمتع نستله بتاريخ من التعاون مع القادة والخبراء من القطاعين العام والخاص وقطاعات المجتمع المدني لتصميم حلول مستدامة لإدارة المياه.
وستحرص الشركة على تقديم خبراتها ومعارفها المكتسبة من مجموعة الموارد المائية 2030 والشراكات الأخرى لتنفيذ مشاريع المياه المذكورة آنفاً.
وسوف تخضع جميع المشاريع لعملية تقييم صارمة باستخدام Volumetric Water Benefit Accounting (VWBA) منهجية حسابية دقيقة تابعة لمعهد الموارد العالمية.
وتقدم هذه المنهجية عملية تحليل متوازنة ومستمرة لنشاطات إدارة المياه وتساعد في ضمان تصدي تلك النشاطات لتحديات المياه الراهنة والمستقبلية.
وباستخدام هذه المنهجية، ستتولى لجنة مستقلة أنشئت حديثاً مهمة مراجعة أهمية واستدامة المشروعات، وستقدم رأيها فيما إذا كانت تحقق أهدافنا في المساعدة على التصدي للتحديات واقتناص الفرص المحلية.
وستمتثل “نستله للمياه” لأرقى معايير الشفافية في استهلاك المياه في جميع مواقع عملها وستكشف بوضوح عن مدى مساهمة تلك المشاريع التابعة لها في المنطقة.

انظر ايضا

اترك تعليق