الثلاثاء, يوليو 23, 2024

اخر الاخبار

صحة وأسرةإطلاق علاج جديد لإرتفاع ضغط دم الشريان الرئوى يسهم فى دعم اقتصاد...

إطلاق علاج جديد لإرتفاع ضغط دم الشريان الرئوى يسهم فى دعم اقتصاد الدول

شهدت القاهرة اليوم مؤتمرا صحفيا اشركة جانسن مصر- الذراع الدوائي لشركات جونسون اند جونسون العالمية- للاعلان عن اطلاق عقار ” أبترافى” لعلاج مرضى ارتفاع ضغط دم الشريان الرئوي.

وخلال المؤتمر الذي حضره عدد كبير من الأطباء المتخصصين تم إلقاء الضوء على أحدث الطرق لتشخيص المرض وعلاجه في الوقت المناسب و لفترة مناسبة.
وطبقا للإحصاءات فان معدل انتشارالمرض يبلغ عالميا ما بين 50 الى 180 مريض لكل مليون من البالغين، اي ما يقرب من 18 الف مواطن مصري.
وطبقا للدراسات فان العقار يؤدى الى تخفيض نسبة الوفيات بحوالي 40 %، كما يخفض من احتمالية حجز المرضى بالمستشفيات الى 33%، فيما يعد طفرة حقيقية لتحسين جودة حياة المرضى عبر السيطرة على اعراض المرض المتمثلة في صعوبة التنفس، والنهجان الشديد من اقل مجهود، حيث اثبتت نتائج الدراسات قدرة وفاعلية الدواء في التحكم في اعراض المرض ومنع تدهوره.
 
وأوضح الدكتور أشرف حاتم، أستاذ الأمراض الصدرية بكلية طب جامعة القاهرة ورئيس لجنة الصحة بالبرلمان المصري ووزير الصحة الأسبق ان مرض ارتفاع ضغط دم الشريان الرئوي هو مرض نادر ويتطور بصمت، حيث يصيب الجهاز القلبي الرئوي، ويؤثر على الدورة الشريانية الرئوية، والبطين الأيمن.
ولفت الى أنه مرض نادر الحدوث بالمقارنة بأمراض القلب والأوعية الدموية الاخري، ويبلغ معدل انتشاره عالميا طبقا للإحصاءات ما بين 50 الى 180 مريض لكل مليون من البالغين.
 وأكد أنه مرض شديد الخطورة، وسريع التطور في حالة عدم علاجه مبكرا و لفترة مناسبة، حيث أثبتت الدراسات أنه يؤدي الي وفاة 2 من كل 5 مرضي خلال  5 سنوات من التشخيص في حالة عدم تلقي العلاج المناسب.
ولفت الى أن ارتفاع ضغط دم الشريان الرئوي يحد من قدرة المريض على ممارسة النشاط اليومي الطبيعى مما يضع قيود شديدة على قدرة المريض في كل المجالات تقريبا ، و خاصة انتاجيته وقدرته علي العمل.
و لذلك يجب استشارة طبيب متخصص عند الشعور بتلك الأعراض، ولعل خطورته وما يسببه من أعراض وراء الاهتمام  الكبير الذى توليه الحكومة المصرية و المنظومة الصحية لكل الأمراض النادرة بشكل عام، ولهذا المرض بالخصوص، حيث تحرص الدولة علي توفير العلاجات الحديثة والمبتكرة و الذي يعتبر تطورا كبيرا لم تشهده دول كبيرة عدة بعد.
 
وفى ذات السياق قال الدكتور ايمن فرغلي أستاذ ورئيس قسم الأمراض الصدرية بالأكاديمية الطبية العسكرية: ان ارتفاع ضغط الشريان الرئوي أكتسب أهمية كبيرة خلال 20 عام مضت، حيث أرتفع الوعى بمخاطر المرض واهمية التشخيص والعلاج المبكران.
ولفت الى ان الاعتقاد السائد عن المرض كان يتجه نحو انه مرض ليس قائما بذاته ولكنه مرتبط بأمراض أخرى مثل القلب والصدر، ولم يكن له علاج سوى الأكسجين، وموسعات الشعب الهوائية، والشرايين. ولكن بعد اكتشاف ما يحدثه المرض من تليف في الشرايين الرئوية، وان هناك أنواع مختلفة له.
واصبح استخدام قسطرة الشريان الرئوي لقياس ضغط الشريان الرئوي وسيلة هامة لتشخيص المرض، حيث تستخدم لتحديد سبب ومكان الامتداد. 
وأوضح ان هذا التطور غير مفاهيم مواجهة المرض من ناحية التشخيص، وتقسيمات وأنواع ارتفاع ضغط الشريان الرئوي، كما أنعكس على استخدام الادوية، لافتا الى ظهور أدوية حديثة تعمل على خفض التليف الذى يحدث في جدار الشريان الرئوي وفروعه، وأصبح لتلك الأدوية مكان محدد ومهم لقطاع كبير من مرضى ارتفاع ضغط الشريان الرئوي الذين كانوا يتوفون في سن صغيرة تقارن بسن الأورام السرطانية.
كما اعطى للمرضى امل كبير في تحسين اعراض المرض، والحياة بشكل جيد جدا لسنوات طويلة، مما يمكنهم من العودة الى العمل وممارسة الحياة الطبيعية.
 وأكد ان اعراض مرض ارتفاع ضغط الشريان الرئوي بسيطة، وغالبا ما يتم تشخيص المرض بعد سنوات عديدة من الاصابة به مشيرا الى ان الاعراض تظهر في صورة نهجان زائد وانخفاض طاقة المريض، وزيادة نبضه مع اقل مجهود، وزغللة ودوخه اثناء المجهود، والم في الصدر.
وشدد على ضرورة اجراء فحص الموجات فوق الصوتية على القلب ليتم اكتشاف ارتفاع ضغط الشريان الرئوي، وبالطريقة تلك يتم تشخيص المرض مبكرا مما ينعكس ايجابيا علي حياة المريض وحالته فيما بعد، حيث ان العلاج مبكرا و لفترة مناسبة، يؤدى الى تحسن النتائج بشكل ملحوظ.
وأشار الى أهمية رفع وعى القطاع الطبي المختص بالامراض الروماتيزمية، وتصلب الجلد المفصلى، وامراض الكبد حيث تنتشر تلك الحالات المرضية.
 وقال الدكتور شادي منسي استشاري أمراض القلب والقسطرة رئيس وحدة القلب والقسطرة بمستشفى المقطم بالتأمين الصحي ان مرض ارتفاع ضغط دم الشريان الرئوي يشكل عبئ مادى كبير على النظام الصحى المصري يتمثل في الانفاق مرتفع التكلفة لعلاج الاعراض المتدهورة للمرضى غير المتحكم في حالتهم داخل المستشفيات، وحجزهم بالعناية المركزة.
هذا، بالإضافة الى ما يمثله المرض من عبئ مادى كبير على المريض نفسه حيث يفقد قدرته الإنتاجية، وبالتالي تأثر دخله المادى بشكل عام، وقد يصل الأمر لفقدان عمله.
وأشار الى ان اتاحة العلاجات المناسبة للمريض المصري في الوقت المناسب و لفترة مناسبة يؤدي لتحسن حالة ضغط الشريان الرئوي، وبالتالي تتحسن اعراض المرض، وحالة المريض بشكل عام.
ويتم تناول عقار”أبترافي” عن طريق الفم، وداخل المنزل، لعلاج المرض من الدرجة الثانية، والثالثة طبقا لتصنيف المرض بمنظمة الصحة العالمية، بالإضافة الى أمكانية تناوله بمفرده او مع الادوية الأخرى وذلك حسب حالة المريض.
وأوضح، وطبقا للدراسات فان العقار يؤدى الى تخفيض نسبة الوفيات بحوالي 40%، كما يخفض من احتمالية حجز المرضى بالمستشفيات الى 23%.
 وعلى صعيد آخر عبر الدكتور رامز محسن المدير التنفيذي لشركة جانسن لمصر وشمال شرق افريقيا والأردن عن سعادته بطرح عقار ” ابترافي” و اتاحته للمرضي في مصر و ذلك في إطار حرص الشركة الدائم كشركة رائدة في العلاجات الحديثة لارتفاع ضغط دم الشريان الرئوي للاهتمام بالمريض المصرى، وحقه في الحصول على الأدوية الحديثة والفعالة، ومنحه جودة حياة بشكل كريم طبقا لتوجهات الدولة المصرية ورؤيتها الواضحة للصحة في رؤية مصر 2030 والتي تهدف الى تمتع جميع المصريين بحياة صحية وآمنة.
وذلك من خلال نظام رعاية صحية متكامل، وسهل الوصول، وعالي الجودة، قادر على تحسين الظروف الصحية من خلال التغطية الوقائية، وضمان الحماية للمواطنين، مما يؤدي إلى الازدهار والرفاهية.
  وتابع، هذا فضلاً عن التنمية الاجتماعية والاقتصادية، ويؤهل مصر لتصبح رائدة في مجال خدمات وأبحاث الرعاية الصحية في العالم العربي وأفريقيا.
فيما وصف تطور الرعاية الصحية في مصر بالقفزة غيرة المسبوقة فيما يتعلق بإدراج الادوية الحديثة ذات الفعالية العالية لبروتوكولات علاج المرضى، واشار ان هيئة الدواء المصرية وهيئة الشراء الموحد، ومنظومة التأمين الصحى، والتأمين الصحى الشامل، والعلاج على نفقة الدولة، ، وهيئة الرعاية الصحية الشاملة، وهيئة الاعتماد والرقابة، وغيرهم كانوا المثال الواضح لتغير وجه الرعاية الصحية في مصر لصالح المريض.
كما شكلت المبادرات الرئاسية عناية مضاعفة للمرضى المصريين، وبسخاء شديد من اجل توفير أفضل أنواع العلاجات ولجميع الامراض دون تفرقة، ليحظى المريض المصرى بخدمة لم تتوفر في كثير من دول العالم المتقدم.
 
وأشار الى ان مساندة المريض المصرى أحد أولويات الشركة، وخاصة في الأمراض التي يصعب تشخيصها كمرض ارتفاع ضغط دم الشريان الرئوي الذى تتشابه أعراضه مع أمراض أخرى.
وأكد ان الشركة فخورة بالدور الريادي الذي تلعبه في رفع الوعي بالمرض، وبتوفير حلول دوائية مما يسهم في مساعدة الأطباء في أيجاد طرق فعالة للعلاج حيث ان الاستثمار في علاج المرضي يعود بالنفع علي اقتصاد الدول.
اقرأ المزيد