اخر الاخبار

توقعات بدخول المستثمرين المصريين بكثافة للسوق الإماراتى خلال الفترة المقبلة

أكد عماد عزمي، مدير شركة «عزمي العقارية القابضة»: «أن العلاقات المصرية الإماراتية تعتبر نموذجًا مضيئاً للعلاقات الثنائية بين الدول الشقيقة والصديقة.
جاء ذلك ضمن فعاليات الاحتفال بمرور 50 عاماً على العلاقات المصرية الإماراتية، خلال جلسة بعنوان «نجاحات مصرية في الإمارات».
وأوضح عزمي أن هذا انعكس صداه وأثره في مختلف القطاعات والمجالات، وعلى رأسها القطاع الاقتصادي».
وقال «إن أنظار العالم خاصةً الدول الأوروبية تتجه نحو مدينة دبي للعيش بها تارة والاستثمار العقاري داخلها تارة أخرى، باعتبارها مدينة حاضنة للعديد من المقومات، أبرزها توافر الأمن والأمان والبنية التحتية القوية والقوانين الاستثمارية المرنة».
وتوقع تجاوز مبيعات القطاع العقاري داخل مدينة دبي الـ 200 مليار درهم، ودخول المستثمرين المصريين بكثافة السوق الإماراتي خلال الفترة المقبلة، وذلك في إطار العلاقات التاريخية والاتفاقات الموقعة بين الدولتين الشقيقتين».
وأضاف عزمي «أن مصر من أفضل الأسواق الاستثمارية بمجال العقارات في الفترة الحالية، نظرًا لأن عدد سكانها يبلغ حاليًا 107 ملايين مواطن، وذلك للعديد من الاعتبارات، أهمها توافر البنية التحية القوية خاصة بالمُدن الجديدة، والتسهيلات الكبرى التي توفرها أجهزة الدولة المصرية للمستثمرين، بالإضافة إلى أن أسعار مواد البناء مناسبة بالمناسبة للأسعار في باقي الدول».
ومن جانبه، أكد مصطفى الشيتي، الرئيس التنفيذي فرع «هيرميس الإمارات»: «أن شركة هيرميس بدأت عملها بدولة الإمارات الشقيقة منذ 20 عامًا من خلال تأسيس مكتب صغير للأوراق المالية، والآن حققنا نجاحات كبيرة بالإمارات ولدينا أكثر من 150 موظفًا، ويرجع السبب الرئيسي لنجاح شركة هيرميس بدبي هو أن الإمارات تعتبر بيئة جاذبة للاستثمارات المالية العالمية».
وقال «في الأونة الأخيرة لاحظنا أن هناك إقبال كبير على الاستثمار في القطاع المالي داخل مصر، نظرًا لأن هناك العديد من المقومات المصرية الجاذبة للاستثمارات خاصةً في مجال الأوراق المالية، وكان أبرزها تعديل القوانين المُنظمة ومنح تسهيلات كبرى بالإضافة إلى تطوير البنية التحتية المصرية، وأن الفترة المقبلة تشهد إقبالاً كبيرًا من المؤسسات المالية المالية للاستثمار في مصر».
فيما قال المهندس أحمد السويدي الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة «السويدي إليكتريك»: «أنهم يشعرون بالفخر بأن شركتهم مصرية، وخاصة اننا نعمل في ٥٠ دولة بين دول العالم، مشيراً إلى أن الشركة الآن تتوسع في مصر وخلال الفترة المقبلة سيكون هناك إنشاء مصانع جديدة خاصة وأن المصانع حالياً تقوم بتوزيع ٧٠٪ من الانتاج في أوروبا، لأن مصر وفرت مناخ استثماري كامل متكامل في مجال الصناعة على وجه التحديد».
وأوضح أن مناخ الاستثمار في الإمارات أيضا مميز بشكل كبير لكل المستثمرين من جميع بلدان العالم، فعلى سبيل المثال شركة السويدي تقوم بإنشاء محطة بطاقة ١٠٠٠ ميجا وات بمدينة العوير الإماراتية، وأخرى في الشارقة، كما أنهم يقومون بدارسة العديد من المشروعات التي ستظهر خلال الفترة المقبلة.
ودعا السويدي المستثمرين الإماراتيين للاستثمار في مصر بعد توفير المناخ الكامل.
وتابع “وأيضا أدعو رجال الأعمال المصريين للاستثمار في الامارات، خاصة وان هناك فرص عديدة”، مشيدا بالعلاقات المصرية الامارتية «التي تعد من أقوى العلاقات بين بلدان العالم.

انظر ايضا