طالب الاتحاد العام للطلبة العرب، القمة العربية التى تعقد في تونس، بضرورة عودة الجمهورية العربية السورية الى مقعدها الدائم في جامعة الدول العربية، ومواجهة ما يسمى صفقة القرن وتداعياتها، والتأكيد على مركزية القضية الفلسطينية.

وأيضا التصدي لقرار الرئيس الأمريكي غير القانوني بشأن الجولان العربي السوري، والتأكيد على هوية الجولان وحتمية عودته الى سورية الشقيقة.

وأكد أن هذه القمة تنعقد وأوضاع الأمة العربية في أسوء أحوالها، بسبب المواقف العربية المخزية، التي ساعدت الإدارة الأمريكية وحلف الناتو والكيان الصهيوني والامبريالية العالمية، من أجل تدمير الدول العربية ونهب ثرواتها وخيراتها وتشريد أبناء الشعب العربي وإنهاء القضية الفلسطينية.

وطلب الاتحاد من القمة العربية الوقوف الى جانب الشعب العربي الليبي الشقيق، من أجل تحقيق وحدته وسيادته واستقلاله التام، ورفض التدخل الخارجي بكل أشكاله في شئونه الداخلية، ودعم الجيش الليبي، وأيضا الإيقاف الفوري للعدوان على اليمن الشقيق.

وإنهاء ما أسموه بالمبادرة العربية عام 2002 بشأن القضية الفلسطينية والصراع العربي مع العدو الصهيوني، ووقف مهزلة التطبيع مع الكيان الإسرائيلي، ودعم المقاومة المشروعة للشعب العربي بكل أشكالها، من أجل تحرير الأرض العربية من العدو الصهيوني، والقضاء على الإرهاب الذي يجتاح دولنا العربية.

واتخاذ موقف وقرار عربي موحد اتجاه جميع القضايا التي تهم الشعب العربي من المحيط الى الخليج، وبما يحقق الأمن والاستقرار والسيادة في فلسطين وسورية وليبيا واليمن والعراق ولبنان والجزائر والبحرين وجميع الساحات العربية.

كما طالب الاتحاد بتحقيق المطالب المحقة للطلبة والشباب العرب في التعليم والعمل والصحة والمشاركة في التنمية الشاملة وصنع القرار.

اترك تعليق