وصف مصدر عسكرى، ما تداوله عدد من المواقع الأجنبية حول تنفيذ ضربة جوية مشتركة بين مصر والإمارات ضد معاقل إرهابية فى مدينة طرابلس الليبية بـ”المشبوهة”.
وقال إن المدينة الليبية تبعد عن مصر بمسافة تزيد عن 1600 كيلو متر، لافتا إلى أن مثل هذه الأخبار مغرضة، ولا أساس لها من الواقع وتستهدف إثارة الصراع والفتنة فى المنطقة.
وكشف أن الطائرات التى أعلنت “غرفة ثوار ليبيا” قيامها بالقصف الجوى لمدينة طرابلس الليبية منذ عدة أيام مقاتلة وقاذفة قنابل من طراز سوخوى 24، وهي طائرات لا تخدم داخل القوات الجوية المصرية على الإطلاق.
وأوضح المصدر، أن القوات المسلحة لا تعمل خارج حدود الدولة المصرية، داعيا المواقع الإخبارية الأجنبية إلى “التحقق من الأخبار والمعلومات التى يتم نشرها”.
يذكر أن وكالة “رويترز” للأنباء نشرت ليلة الاثنين مزاعم لعدد من المسئولين الأمريكيين ، بأن مصر والإمارات شنتا سلسلتين من الغارات الجوية الأسبوع الماضي على الفصائل الإسلامية المسلحة فى طرابلس.
ونشرت الوكالة مزاعم لصحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، بأن مصر والإمارات تصرفتا فى هذا الشأن دون استشارة واشنطن. ونفت الخارجية المصرية، فى بيان لها، شن الضربات الجوية أو القيام بعمليات عسكرية فى ليبيا.

اترك تعليق