أعلن زعيم “ائتلاف المواطن” بالعراق عمار الحكيم، أن الإعلان عن الحكومة العراقية سيكون نهاية الأسبوع الجاري بعد التوصل إلى تفاهم ما بين اتحاد القوى (السنية) والتحالف الوطني (الشيعي)، سيوقع في وقت لاحق اليوم الأحد. وفي مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوفد التفاوضي الكردي هوشيار زيباري، قال الحكيم، إن “مفاوضات التحالف الوطني واتحاد القوى تعثرت يوم أمس الا أنه جرى لقاء آخر في ساعة متأخرة من مساء الليلة الماضية للجان التفاوضية تم التوصل الى تفاهم كامل ما بين الطرفين”، وأشار الحكيم الى وجود اجتماع اليوم للجنة التفاوضية للتحالف الوطني والتحالف الكردستاني، لحسم المسائل العالقة بشأن تشكيل الحكومة، وهو ما أكد عليه زيباري بأن المباحثات “وصلت الى مراحل متقدمة”. وأضاف زيباري “لدينا ورقة تفاوضية سلمناها للتحالف الوطني وسنتوصل لصياغات مشتركة مقبولة خلال مدة قريبة”، واصفا الأجواء الحالية بالمفاوضات بـ”الإيجابية”. وكان الرئيس العراقي فؤاد معصوم كلف في 11 أغسطس الجاري، حيدر العبادي، مرشح التحالف الوطني والنائب عن كتلة “دولة القانون” التي يتزعمها رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي، بتشكيل الحكومة رسميا. ودار الخلاف السياسي الأبرز في العراق مؤخرا على هوية رئيس الوزراء القادم، بعد تمسك المالكي بالترشح للمنصب، والرفض الواسع من القوائم السياسية الشيعية والسنية والكردية للتجديد له لدورة ثالثة، قبل أن يتم تكليف العبادي. ووفقا للتقسيم المعتمد للمناصب منذ عام 2003، وهو تقسيم لا تنص عليه أي بنود دستورية، فإن منصب رئاسة الوزراء في العراق من نصيب المكون الشيعي، ورئاسة البرلمان للمكون السني، ورئاسة الجمهورية للمكون الكردي.

اترك تعليق