رحل عن عالمنا منذ قليل، المخرج الكبير سعيد مرزوق، عن عمر يناهز 74 عاما، بعد رحلة طويلة مع المرض امتدت لـ5 سنوات، حيث كان يعالج المخرج بمستشفى المعادى العسكرى، ومازال جثمانه بالمستشفى.
وكان المخرج سعيد مرزوق قد تعرض لجلطة منذ عدة سنوات، والتي على أثرها بترت ساقه، وخضع لعلاج طبيعي لمدة سنوات حتى عاودته الجلطة الأخيرة.
يذكر أن المخرج القدير قد قدم عدداً من الأفلام التي أثرى بها تاريخ السينما المصرية، منها زوجتي والكلب، الخوف، المذنبون، المرأة والساطور، المغتصبون، وقصاقيص العشاق.

اترك تعليق