بدأت اليوم الأحد أولى فاعليات مؤتمر العمل العربي فى دورته الـ41 والذي تستضيفه مصر بحضور لفيف من وزراء العمل العربي، بالإضافة إلى ممثلي أصحاب العمل والعمال في 21 دولة.
وانعقاد المؤتمر العربي بالقاهرة يأتي برعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال الفترة من 14 إلى 21 سبتمبر الجاري ومن المقرر أن يلقي كلمته رئيس مجلس الوزراء .
وقال أحمد لقمان، المدير العام لمنظمة العمل العربية، إن “انعقاد المؤتمر العربي الآن يساعد جميع أطراف العمل الثلاثة بجميع الدول المشاركة لبذل مزيد من التعاون لتحقيق التنمية المرمي إليها”، مشيداَ بالرئيس السيسي، وتابع “نتمني لمصر ان تعود لريادتها ودروها القيادي في وسط الدول العربية.
وكشف علي انشاء تحالف جديد للبطالة بين البلدان العربية لمحاولة تحقيق السلم الأهلي والاستقرار، خاصة ان البطالة ازدات تفاقما بعدما تراجعت السياحة والاستثمار في أغلب البلدان العربية.
وأكد على أن مدل البطالة في البلدان العربية زاد من من 14.5 إلى 17%، كما تزايدت نسبة البطالة بين الشباب من من 17 مليون إلى 20 مليون، في الوقت الذي تبلغ نسبة البطالة بين الشباب 21 %، كما أن نسبة البطالة بين الذكور تضاعف نسبة البطالة بين الإناث.
ومن جانبها، قالت الدكتورة ناهد عشرى، وزيرة القوى العاملة والهجرة، رئيسة المؤتمر، “إن المهام والاختصاصات التي تضطلع بها منظمة العمل العربية، وخاصة في إطار تحسين فرص العمل والتشغيل وحماية حقوق العمال وأصحاب الأعمال في الدول العربية وفيما بينها – تعتبر من أهم وأدق المهام الوطنية والقومية التي يزداد الاحتياج إليها في منطقتنا العربية يومًا بعد يوم”.
وتابعت أن: خصوصية هذا الاحتياج تزداد في الظروف الاستثنائية التي تمر بها بعض بلادنا العربية منذ عدة سنوات والتي أثرت ولا تزال تؤثر على مستويات التشغيل وفرص العمل ومعدلات البطالة والاستثمار والسياحة والتبادل التجارى، وتنقل العمالة.
هذا، ويشهد المؤتمر إجراء انتخابات رئاسة المنظمة ويتنافس على هذا المنصب بجانب وزير العمل المصري الأسبق د.أحمد البرعى، 6 مرشحين عرب، خلفًا لليمنى السفير أحمد لقمان المدير العام الحالى الذى كان قد طلب ترك المنصب طواعية.

اترك تعليق