كشف الدكتور حسام مغازى، وزير الرى، أن الرئيس عبد الفتاح السيسى، يبدأ مفاوضات جديدة مع الجانب الإثيوبى بشأن بدء تنفيذ مشروع “الباراكوبوا” لاستقطاب 12 مليار متر مكعب من المياه لصالح البلدين.
وخلال ورشة عمل “ندرة المياه فى مصر” التى نظمها الاتحاد الأوروبى بالإسكندرية، أوضح مغازي أن الرئيس سيطرح الملف على رئيس الوزراء الإثيوبى، خلال لقائهما على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك يوم 26 من الشهر الجارى، فضلا عن مناقشة الأمر بشكل تفصيلى فى زيارة مرتقبة للرئيس إلى أديس أبابا.
ولفت إلى أن نهاية الأسبوع الجارى سيشهد إنعقاد أولى اجتماعات اللجنة المشتركة بأديس أبابا لاختيار المكتب الاستشارى العالمى، الذى يحسم الخلافات حول السد عبر الدراسة العلمية، والتى ستعلن فى مارس المقبل.
وأكد وزير الرى أن الدبلوماسية المصرية تعمل حاليا على الاطلاع من خلال الجانب الإثيوبى على التفاصيل والدراسات الخاصة بالسد المعلن عنه مؤخرا، والذى يقام على نهر البارو، للاستفسار عن طبيعته وهل لتوليد الكهرباء أم لتخزين المياه.
وقال “إن المعلومة الوحيدة التى تأكدت منها الوزارة هى الخاصة بأن السد يعمل على تخزين مليار متر مكعب فقط”، ونحن نطالب بضرورة وجود إخطار مسبق و”لسنا ضد التنمية”.

اترك تعليق