السبت, مارس 2, 2024

اخر الاخبار

الرئيسيةالجامعة العربية تأمل إنهاء معاناة المدنيين عبر اتفاق المناطق الآمنة فى سوريا

الجامعة العربية تأمل إنهاء معاناة المدنيين عبر اتفاق المناطق الآمنة فى سوريا

أعرب الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، عن الأمل في أن يصب اتفاق المناطق الآمنة في مصلحة الشعب والدولة في سوريا وأن ينهي معاناة المدنيين العزل التي طالت لسنوات، في اطار وحدة سوريا، وذلك في إطار اهتمامه بالأنباء التي يتناقلها الإعلام بشأن اتفاق استانة لانشاء مناطق تخفيف لحدة التصعيد العسكري (مناطق آمنة) في سوريا.
وأوضح الوزير المفوض محمود عفيفي، المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للجامعة العربية، أن الأمل معقود على أن يشكل الاتفاق، في حال تنفيذه والالتزام به، خطوة مهمة على طريق تحقيق التسوية السياسية للأزمة السورية، استنادا لقرار مجلس الأمن 2254.
وأكد على أن الأمين العام يولي أهمية كبري لمبدأ الحفاظ على وحدة أراضي سوريا وسلامتها الاقليمية، ومن هنا فإنه يري ضرورة التنبه إلى خطورة أن يرسخ هذا الاتفاق – على أهميته لوقف معاناة المدنيين – واقعا فعليا على الأرض قد يترتب عليه ما يهدد هذا المبدأ المحوري والذي يعد أحد المباديء الاساسية التي تؤكد عليها دوما القرارات الصادرة عن مجلس الجامعة بخصوص الأزمة السورية.
واعتبر المتحدث الرسمي أن عمليات التهجير والتغيير الديموغرافي التي تمت علي الساحة السورية منذ فترة وغيرها من المخاوف المتعلقة بوحدة الأراضي السورية ينبغي أن تكون محل اعتبار جميع الأطراف الدولية في ضوء تداعياتها المحتملة علي وحدة سوريا أرضا وشعبا.
وأكد أن الضمان الحقيقي لوحدة سوريا في هذا الظرف التاريخي الدقيق يأتي من خلال الإشراف الدولي تحت مظلة الامم المتحدة ممثلا في قرار من مجلس الأمن يضفي الشرعية الدولية على الاتفاق الموقع.
ووقعت كل من روسيا وإيران وتركيا أمس الخميس، مذكرة تفاهم بشأن إقامة مناطق آمنة في سوريا، في حين انسحب وفد المعارضة السورية المسلحة من جولة جديدة من محادثات السلام في أستانة.
وأعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الجمعة، أن الاتفاق الخاص بتحديد مناطق آمنة في سوريا سيطبق اعتبارًا من منتصف ليل اليوم، لكن القوات الجوية الروسية ستواصل قصف تنظيم داعش في مناطق أخرى من البلاد.
وذكرت الوزارة أن أول وأكبر المناطق الآمنة في شمال سوريا ستتضمن محافظة إدلب وأجزاء من اللاذقية وحلب وحماة، يسكنها أكثر من مليون شخص.
ونسبت وكالات الأنباء إلى ألكسندر فومين، نائب وزير الدفاع، قوله “إن موقف الولايات المتحدة هيأ الأجواء لتسوية سياسية في سوريا”، مضيفا أن حصول الاتفاق على دعم الأمم المتحدة والولايات المتحدة والسعودية يضمن تنفيذه.

اقرأ المزيد