أصدرت إريكسون، بالتعاون معMIT Technology Review Insights ، تقريراً جديداً بعنوان “مشغل تقنية الجيل الخامس” .

وذلك للتعرف على مدى جهوزية مشغلي خدمات الاتصال لاستثمار الفرص والإمكانات، ومواجهة التحديات التي تفرضها تقنية 5G في عالم الاتصال.

وتتيح تقنية شبكة 5G لمشغلي خدمات الاتصال، القدرة على تقديم العديد من التطبيقات والخدمات الجديدة بطرق ديناميكية. وستؤدي الاتصالات ذات الكمون المنخفض، وسرعات النطاق العريض الفائقة، وإمكانيات الحوسبة المتنقلة، إلى خلق فرص عمل مبتكرة وهائلة.

هذاا بالإضافة إلى تجارب المستهلكين من المستوى التالي. وتركز العديد من حالات الاستخدام الأكثر وضوحًا لشبكة  – 5Gمثل المركبات المستقلة وإنترنت الأشياء والمصانع المؤتمتة بالكامل – على المشاريع، ما يمنح المشغلين العديد من الفرص للبحث عن إيرادات جديدة. إلا أن هذه الخدمات لا تزال في طور النشوء، ولا تمتلك شركات الاتصال الخبرات الكافية على مستوى القطاعات العامودية المتخصصة.

كما لا تمتلك التجارب اللازمة لتطوير التطبيقات المحددة لاستكشاف الفرص الاستثنائية التي توفرها تقنية 5G على نحو فعال. ويسود حالياً اقتناع عام بأن المشغلين لا يمكنهم القيام بذلك بمفردهم، وأن المنظومة المبتكرة للشركاء ستكون ضرورية لتحقيق النجاح والانجازات في المستقبل.

ويسلط هذا التقرير الضوء على دور مسؤولي تكنولوجيا المعلومات والشبكات لدى المشغلين الرائدين حول العالم في إنشاء خارطة طريق لتقنية الجيل الخامس، بما في ذلك استراتيجيات إعادة التفكير في عمليات الشبكات وتكنولوجيا المعلومات وأنظمة دعم الأعمال(BSS) ، والعمليات التجارية اللازمة لاستيعاب العدد المتزايد من الشركاء في مجال توفير الخدمات الرقمية مع التوسع السريع لمنظومات التعاون. وقد ظهرت النتائج الرئيسية على النحو التالي:

· التعاون كنموذج تشغيل لتوفير تقنية الجيل الخامس. توفر تقنية 5G لمشغلي خدمات الاتصال إمكانات تكنولوجية فائقة، لتسريع عملية التحول الرقمي للشركات عبر القطاعات والمناطق الجغرافية المتنوعة على نحو ملحوظ. إلا أن معظم المديرين التنفيذيين الذين شملتهم الدراسة، صرحوا بأن الشركات ستكون عاجزة عن تحقيق الفائدة القصوى من الفرص والإمكانات التي توفرها تقنية الجيل الخامس بشكل منفرد. وبالتالي فإن تحصيل المنفعة  يتطلب جهود منظومة متكاملة من الشركاء، حيث يكون التعاون شرط أساسي للنجاح.

وستشمل الشراكات، مؤسسات الأجهزة والبرمجيات، واللاعبين التقليديين والرقميين، والمبتكرين الكبار والصغار – والتي يجب أن تعمل على توفير تطبيقات محددة، والخبرات اللازمة للاستثمار في الفرص والإمكانات الجديدة.

· سيتطلب تحجيم خدمات تقنية الجيل الخامس تبني  أسلوب “متجر التطبيقات” للاتصال المخصص. ولكي تكون شريكاً فعالاً في مجال الابتكار في عصر الجيل الخامس، يجب أن تكون وظائف أنظمة دعم الأعمال مثل الفواتير وإنشاء الخدمات وإدارة الكتالوج مفتوحة ومرنة.

وتوفر الفرصة للشركاء “للتوصيل والتشغيل”. وتتمثل أحد الآثار المترتبة على ذلك ، في أن قدرات أنظمة دعم الأعمال التي تم تمكينها بواسطة الذكاء الاصطناعي، والتحليلات، والأتمتة، ستوفر العناصر الأساسية للشركاء لتوظيفها بأنفسهم في تصميم “متجر التطبيقات”.

ويتمثل الهدف من التطوير والابتكار في الاقتراب إلى أقصى قدر ممكن من قاعدة  “صفر تماس”، الأمر الذي سيتطلب تكاملًا أكبر للشبكة وتكنولوجيا المعلومات لأتمتة وظائف انظمة دعم الأعمال الرئيسية مثل “وضع الأنظمة والبرامج والتسعير وغيرها“.

· توفر مجموعات البيانات الغنية فرصاً لا حصر لها للأتمتة والذكاء الاصطناعي والرؤية في الوقت الفعلي. أدى توفر مجموعات البيانات الغنية على نحو متزايد، في جعل المشغلين شركاء مع عملائهم على مستوى ذكاء الأعمال، والذكاء الاصطناعي، وتوليد فرص جديدة لخلق القيمة.

ويتطلب ذلك من المشغلين أن يصبحوا أكثر اندماجاً في الأعمال الرقمية لعملائهم باستخدام قدرات افتراضية والاعتماد المتزايد على تقنيات الأتمتة، وتوفير خدمات محددة بشكل فريد حول متطلبات العملاء المحددة.

· الترحيل السحابي كعامل نجاح رئيسي لخدمة أنظمة دعم الأعمال. من المؤكد أن الترحيل السحابي يأتي على رأس جدول أعمال مشغلي الشبكات في إطار استعدادهم لتبني تقنية الجيل الخامس، ولكن عمليات نقل وظائف الشبكة إلى السحابة تبدو أقل تطوراً مما هي عليه في تكنولوجيا المعلومات، إضافة إلى الإقبال الضعيف لنقل التطبيقات المستقرة إلى بيئة سحابية نظراً لإرتفاع التكلفة أو صعوبة المحاكاة الافتراضية.

وتعتبر تجربة العملاء إحدى القدرات التي يوافق المسؤولون التنفيذيون على ضرورة نقلها إلى السحابة – وتعد منصة تقديم الخدمات الافتراضية عند الطلب هي الأساس الذي سيتم على أساسه إنشاء خدمات مبتكرة جديدة بسرع ، بالتعاون مع شركة النقل وشركائها في الخدمة والعملاء.

· ستكون شبكة الجيل الخامس بمثابة تحول تنظيمي وتكنولوجي. من المبيعات والتسويق إلى العمليات ، وتكنولوجيا المعلومات، وإدارة الشبكات، والتسعير، والفوترة، ستكون هناك تغييرات هائلة يجب على المشغلين التخطيط لها عند إعداد خرائط طرق تقنية الجيل الخامس. عادةً ما تكون العمليات الداخلية لمشغلي الاتصالات أكثر توافقاً مع المستهلكين من قطاعات الشركات.

وسيتعين تغيير الامر القائم ضرورياً، حيث يفوق عدد الأجهزة المتصلة عدد المشتركين من الأفراد، ويتم نشر خدمات المؤسسات المعقدة على نطاق واسع. ويتمثل التحول الكبير في التكامل الوثيق بين فرق الشبكة وتكنولوجيا المعلومات والعمليات والمنصات، حيث يصبح تقديم الخدمة أكثر ظاهرية ويتم تطوير العروض الجديدة مع الشركاء في البيئات السحابية الأصلية.

اترك تعليق