تفقد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، مساء اليوم، المرحلة النهائية لمشروع إضاءة الميدان، بعد انتهاء شركة “مصر للصوت والضوء والتنمية السياحية” من أعماله بصورة كاملة.

وأكد مدبولي أنه يتم العمل على تطوير ميدان التحرير الذي يعد أشهر الميادين في مصر؛ ليظهر في أبهى صورة له، وليكون مزارا ضمن المزارات الأثرية والسياحية التي تحظى بها مصر.

ولفت إلى أن ذلك في إطار المشروع العام لتطوير القاهرة الخديوية الذي كلف به الرئيس عبدالفتاح السيسي، ، مؤكدا على استمرار خطة التطوير لتشمل جميع مناطق القاهرة التاريخية.

وخلال تفقده للمرحلة الأخيرة لمشروع إضاءة الميدان، حرص رئيس الوزراء على متابعة ما تم تنفيذه من ملاحظات أبداها خلال جولته السابقة  بالميدان، والتي تتعلق بالإنارة الجمالية للواجهات الخارجية للمتحف المصري بالتحرير.

وكذا الحديقة الملحقة به والخاصة بالعرض المتحفي المفتوح، إلى جانب نُظم إضاءة العقارات التراثية المطلة على الميدان، والمسلة، والنافورة، والموقع العام.

كما تفقد الدكتور مدبولي عناصر الإضاءة التي تمت إضافتها للعقارات المُطلة على الميدان، لتبدو بشكل متناغم مع إضاءة المُتحف المصري، وكذلك مُجمع التحرير.

وتفقد ما تم من إزالة لجميع التشوهات البصرية والإعلانات من أعلى العقارات المطلة على الميدان، حتى يتسنى أن  يصبح  ميدان التحرير في رونقه التراثي، ليُحاكي أشهر ميادين العالم، وهو ما يليق بميدان له مثل هذه الأهمية التاريخية العظيمة بفضل العديد من الأحداث التي شهدها الميدان.

تجدر الإشارة إلى أنه تم تزيين الميدان بإحدى المسلات الفرعونية، و4 كباش، إضافة إلى أعمال الزراعة وتنسيق الموقع.

اترك تعليق