تبرعت الجمعية الصينية لتنظيم الأسرة CFPA» بمهمات ومستلزمات طبية بقيمة حوالي 100 ألف دولار إلى نظيرتها المصرية ولعدد من المستشفيات الأهلية لتوفير الحماية للأطقم الطبية العاملة في مكافحة الوباء.

وبهذه المناسبة عقد اليوم مؤتمر مشترك عبر شبكة الإنترنت، بحضور اللواء طبيب بهاء الدين زيدان رئيس الهيئة المصرية للشراء الموحد والإمداد والتموين الطبي، لياو ليتشيانغ سفير الصين بالقاهرة، وانج بيان نائب رئيس الجمعية الصينية لتنظيم الأسرة، المهندس أحمد السويدي الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لـمجموعة السويدي إليكتريك، المهندس وائل حمدي نائب رئيس المجموعة، منال حسن نائب رئيس مؤسسة السويدي إليكتريك الخيرية للتنمية المجتمعية، وآخرون.

 وبعد رثاء رقيق للراحل الفريق محمد سعيد العصار وزير الدولة للإنتاج الحربي الذي رحل أمس، تحدث السفير الصيني عن عمق العلاقات الصينية – المصرية وكيف ساندت مصر الصين بمجرد إنتشار الوباء على أراضيها في لمسة تقدرها القيادة الصينية كما يقدرها الشعب الصيني.

وأشار إلى أن هذا التبرع الذي تقدمه الصين لمصر يمثل وقوف الشعب الصيني مع الشعب المصري دائماً، وأشار معاليه أيضاً للمشروعات القومية العملاقة التي تنفذها شركات صينية على الأراضي المصرية وكيف كانت الشركات حريصة على عدم تأثر تقدم هذه المشروعات بالوباء الذي إجتاح العالم.

فيما ثمن اللواء طبيب بهاء الدين زيدان الدور الصيني، ولفت النظر لمجهودات الهيئة في توفير كافة المستلزمات والمهمات الطبية والأدوية لكافة الجهات المصرية التي قد تحتاج إليها، كما نوه لشروع الهيئة في بناء وتجهيز عدة مستودعات طبية حديثة تجعل مصر خامس أكبر دولة عالمياً من حيث السعة التخزينية للأدوية واللقاحات، كما تجعلها المركز القاري والإقليمي لتوفير الدواء واللقاح لمن يحتاجه.

ولفت لما يصحب ذلك من رؤية إستراتيجية لتعميق الصناعات الدوائية والطبية في مصر.

وقد ناقش السفير الصيني والوزير المفوض التجاري الصيني في مصر، هان بينج، مع اللواء زيدان تطوير الصين للقاح خاص بفيروس كورونا المستجد وكواشف خاصة سريعة للإصابة بالفيروس وإمكانية مشاركة مصر في هذا المشروع لما لها من ثقل قاري وإقليمي وما تتميز به من قدرات تصنيعية ولوجيستية.

وأوضح السفير أن الصين قد بدأت بالفعل في تلقيح أفراد القوات المسلحة الصينية باللقاح المطور حديثاً، وأتفق الأطراف على عقد لقاء قريب لتفعيل خطط التعاون في هذا الشأن.

ومن جانبه تحدث وانج بيان عن التعاون الممتد بين الجمعية ونظيرتها المصرية وعن دور الجمعية الصينية في مساعدة نظيراتها حول العالم في إطار الإتحاد العالمي لتنظيم الأسرة IPPF الذي يضم حالياً 132 دولة ويعمل في 143 دولة بخلاف تواجده في 21 دولة أخرى.

وقد تحدث أحمد السويدي عن التعاون الذي قدمته الصين والشركات الصينية لدعم مصر، وكيف تقدر «مجموعة السويدي إليكتريك» وكل المصريين الدور الصيني على المستوى الإجتماعي وعلى مستوى الأعمال في مصر وحول العالم،

وأشار السويدي، الذي يشغل أيضاً رئاسة مجلس الأعمال الصيني-المصري، عن إستعداد مجموعته، التي تعد بين أكبر المجموعات الصناعية في أفريقيا، للإضطلاع بدور في أي خطط تصنيعية تخدم الأهداف السامية للحكومات الصينية والمصرية في مكافحة وباء كورونا؛.

كما أشأد بكل التقدير بالدور والجهد الذي إضطلعت به «الهيئة» منذ بداية الأزمة وكيف أسهم ذلك في إجتياز مصر لهذه المرحلة العصيبة بسلاسة وبأقل الخسائر الممكنة مع مراعاة الأبعاد الصحية والإجتماعية للأزمة والتأثير على الإقتصاد.

وختاماً أوضحت منال حسن أن المؤسسة التي أنشئت وتدير منشآت صحية وتعليمية وإجتماعية خيرية في مصر وأفريقيا قد تكفلت بمصروفات إستقدام شحنة التبرع والتخليص الجمركي عليها وكافة مصروفاتها منذ مغادرتها الأراضي الصينية.

كما ستتكفل المؤسسة بتوصيل هذا، حسب رغبة الجهة مقدمة التبرع، إلى الجمعية المصرية لتنظيم الأسرة EFPA وكذلك للمستشفيات الجامعية التابعة لوزارة التعليم العالي، ومستشفي التأمين الصحي بمدينة العاشر من رمضان، ومستشفي الجمعية الشرعية بأحمد عرابي بمدينة العبور.

اترك تعليق