أكد أحمد الحراني، مدير عام شركة Atos الفرنسية في مصر، نمو أعمال الشركة المتخصصة في حلول تكنولوجيا المعلومات، بنحو 300 مليون جنيه خلال الشهور الستة الماضية. 

وقال الحراني، خلال المؤتمر الصحفي الأول الذي عقدته بمقرها في القاهرة، أن الشركة تسعى لتحقيق حجم أعمال في مصر قبل نهاية هذا العام تصل لنحو مليار جنيه رغم أنتشار فيروس كورونا.

وأوضح أن أتوس بدأت عملها فعلياً بمصر مطلع العام الجاري، وتخطى عدد موظفيها المائة، وتسعي للوصول لنحو 250 موظف بنهاية هذا العام، مع خطتها لتدريب كوادر شابة مؤهلة تكنولوجياً.

وتوقع أن يصل عدد االموظفين إلى ألف موظف في عام 2022 ويرجع ذلك إلى تزايد حجم الأعمال بسبب اهتمام الحكومة المصرية بأهمية التحول الرقمي في مختلف القطاعات.

وقال الحراني إن أتوس هي شركة فرنسية عريقة تعمل في 73 دولة حول العالم ويعمل لديها أكثر من 120 ألف موظف.. وتسجل إيرادات بقيمة 15 مليار دولار سنويًا وهى الأولى في اوروبا والثالثة عالمياً كما أنها شريك استراتيجي لجميع حكومات اوروبا.

وتنوى الشركة التوسع في أسواق الشرق الأوسط وأفريقيا ومنها تنزانيا وأوغندا، وتعتزم التوسع في دولتين جديدتين هما ليبيا وجنوب أفريقيا قريبا.

وأكد أنه تم إختيار مصر لتكون مركزاً رئيسيا لتقديم خدمات التعهيد إلى أفريقيا والشرق الأوسط والخليج نظراً لتطور مناخ الاستثمار والتميز في مجال الكول سنتر.

وأوضح مدير الشركة في مصر أن أتوس لديها 5 شركاء عمل محليين وتستهدف زيادتهم خلال عامها الأول إلي 20 شركة.

وكشف أن أتوس تعاقدت مع عدد من الجهات السيادية لتنفيذ عدة مشاريع هامة بمصر بما في ذلك العمل كاستشاري لمركز البيانات المزمع إنشاؤه في العاصمة الإدارية الجديدة بالتعاون مع شركة أورنج مصر للاتصالات حتى عام 2022.

وأوضح أن Atos تقدم خدمات ذات قيمة مضافة للعملاء داخل مصر في المدن الجديدة خاصة المنازل الذكية والباركينج باستخدام أحدث تكنولوجيا عالمية بالإضافة لحلول إدارة المخلفات بأفضل الوسائل الإلكترونية.

كما وقعت مع 11 من الشركات التابعة للقابضة للغزل والنسيج للمساهمة في تنفيذ مشروع التحول الرقمي بالإضافة إلى العمل لوضع حلول لتطوير قطاع البترول والتعاون مع شركة غاز مصر.

ولفت إلى أن الشركة تبحث حالياً مع احد أكبر البنوك المصرية انشاء اول مصرف رقمي بالكامل، وأن المفاوضات في مراحل متقدمة وسيتم الإعلان عن كافة التفاصيل قريباً وتتضمن السحب والإيداع وفتح الحسابات والتأكد من هوية العميل، حتى عمليات الإقراض ودراسات الجدوى الخاصة بالمشروعات سيتم تحويلها بالكامل تقنيآ.

كما تخطط Atos لتطبيق نظم الحوكمة في المستشفيات بالتعاون مع وزارة الصحة.

وألمح الحراني إلى أن الشركة تتفاوض حاليا مع وزارة التربية والتعليم لتطبيق حلول المدارس الافتراضية خاصة وأن لديها خبرات ناجحة في إنشاء تجارب مماثلة في السوقين الفرنسية والألمانية، وكذلك هناك مباحثات مع وزارة التعليم العالي لربط الجامعات إلكترونياً على مستوي مصر.

اترك تعليق