أعلن الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي عن افتتاح مراكز مستدامة لدعم الطلاب ذوي الاعاقة في أكبر 5 جامعات مصرية (القاهرة، عين شمس، الاسكندرية، اسيوط، المنصورة).

وذلك خلال كلمته الافتتاحية لليوم الاول للمؤتمر الذي تم انطلاقه عبر تطبيق زووم “الطريق الى إتاحة التعليم العالي في مصر 2021”.
وهذه المراكز تم انشاؤها كجزء من برنامج المنح للجامعات الحكومية الممول من الوكالة الاﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ بالتعاون مع أﻣﻴﺪﻳﺴﺖ وﺷﺮﻛﺔ ﺣلم.
وأكد الوزير على حق ذوي الاعاقة في التعليم و التعلم مدى الحياة، كما اوضح ان هذا النموذج سيتم تعميمه على جميع الجامعات المصرية.
فيما أكد د.أيمن عاشور – نائب وزير التعليم العالي للشئون الجامعية، على أهمية توفير وتسهيل سبل التعليم للطلاب ذوي الاعاقة.
وأوضح انه يوجد في مصر 12 مليون مواطن مصري من ذوي الاعاقات المختلفة والتي توليهم الحكومة المصرية اهتماما كبيرا من خلال توفير كل سبل الدعم واتاحة التعليم بكافة مراحله وتنمية مهاراتهم، بالاضافة الي القوانين التي تضمن حقوقهم بالتساوي مع جميع أفراد الشعب المصري.         
وقالت ليزلي ريد، مديرة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، إن 15% من سكان العالم من ذوي الاعاقة ، وهو ما يجعل توفير فرص التعليم في الجامعات من أهم المسؤوليات للمجتمعات والحكومات، وان افتتاح هذه المراكز في الجامعات سيسمح لذوي الاعاقة بالتطور والتعلم مما يعود على المجتمع باكمله بفائدة عظيمة.
واضافت كوينسي ديرمودي، مدير مشروع المنح بالجامعات – أميديست، ان الحكومة المصرية قد بدأت في خطواتها  لتحقيق المساواه في التعليم نحو الطلاب ذوي الاعاقة من خلال توفير جميع سبل الدعم.
وذلك بالتعاون مع جميع الاطراف المشاركة، كما أكدت على التزام اميديست لخلق المناخ المناسب لذوي الاعاقة في جميع نواحي الحياة في الشرق الاوسط وأفريقيا.
وعبر كلا من آمنه الساعي و رامز ماهر، مؤسسي شركة حلم عن سعادتهما بهذا المؤتمر، حيث أوضحت ان 15% من المصريين من ذوي الاعاقة وان هذا المؤتمر هو بداية الاتاحة لهم في جميع نواحي الحياة ومن أهمها التعليم.
كما أوضحت ان من أهم أهداف “حلم” هو سد الفجوة بين ذوي الاعاقة وجميع أفراد وعناصر المجتمع.
وشمل المؤتمر عدد من الندوات التفاعلیة والجلسات النقاشية بين العديد من الخبراء المتخصصين في مجال الإتاحة وعدد من ممثلي الجامعات المصرية لاستعراض فرص ومعوقات الاتاحة للتعليم العالي بمصر.
وشملت حلقات النقاش في اليوم الاول حلقة بعنوان “نحو خطة تعليم شامل ، كيفيه تحويل التحديات إلى فرص” والتي شارك فيها كلا من: د.محمد سامي  نائب رئيس جامعة القاهرة و د.عبد الفتاح سعود نائب رئيس جامعة عين شمس و د.هشام جابر نائب رئيس جامعة الإسكندرية و د.محمد عطية، نائب رئيس جامعة المنصورة و د.شحاتة غريب نائب رئيس جامعة أسيوط.
وحلقة أخرى بعنوان “مركز خدمة الطلاب ذوي الإعاقة ، بوابة الطالب نحو تعليم شامل” والتي تناقش فيها مديرين مراكز خدمات الإعاقة الفرص والخدمات المتاحة الآن للطلاب ذوي الإعاقة من خلال مبادرة التعليم العالي.
كما ناقشوا التحديات والدروس المستفادة من إطلاق المراكز وتطويرها، وشارك بها كلا من: د.تامر السعيد، مدير مركز دعم و خدمة الطلاب ذوي الإعاقة، جامعة القاهرة و د.رنا الهلالي، مدير مركز خدمات الطلاب ذوي الإعاقة، جامعة عين شمس و د.مني المعتز مدير مركز خدمة الطلاب ذوي الإعاقة، جامعة الإسكندرية و د.سماح خميس مدير مركز رعاية الاشخاص ذوي الاعاقة، جامعه المنصوره و د.محمد موسى مدير مركز رعاية الطلاب ذوي الإعاقة، جامعة أسيوط.
وافتتح اليوم الثاني للمؤتمر د.عبد المنعم الشرقاوى، رئيس الأكاديمية القومية لتكنولوجيا المعلومات لذوي الإعاقة، وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات – نيابة عن د. عمرو طلعت وزير الاتصالات، حيث أوضح د.عبد المنعم ان الرؤية التي تعمل عليها الدولة الان هو التحويل الى العالم الرقمي و الذي تم بالفعل في العديد من القطاعات الحكومية، بالاضافة الى توفير وصول الاشخاص ذوي الاعاقة  الى المعلومات و المعرفة و هو ما يؤدي للدمج الكامل لهم في المجتمع.
كما أنشات الوزارة الاكاديمية الوطنية لتكنولوجيا المعلومات لمساعدة ذوي الاعاقة والذي تهدف الى تحقيق نقلة نوعية وحضارية في مصر، كما تم انشاء مركز “واصل” لمساعدة ذوي الاعاقة السمعية في خدمات الطوارئ و غيرها، كما يجري اضافة العديد من الخدمات الاخرى لتحقيق احتياجات الاشخاص ذوي الاعاقة.
وفي كلمة وزيرة التضامن الاجتماعى د.نيفين القباج عن مستقبل دمج الأشخاص ذوي الإعاقة في مصر، عبرت عن سعادتها بما تم انجازه و تحقيقه حتى الان فيما يتعلق بذوي الاعاقة، وان القضية قد شهدت طفرة في الفترة القليلة الماضية وخاصة بالدعم المقدم من رئيس الجمهورية والحكومه واطلاق قانون الاشخاص ذوي الاعاقة عام 2018 و لائحته التنفيذية.
وأوضت، كما تعمل وزارة التضامن مع العديد من الجهات الحكومية و الخاصة و مختلف الجهات الاخرى لتحقيق الرعاية اللازمة لذوي الاعاقة بالاضافة للحماية الاجتماعية.
كما ناقش شركاء القطاع الخاص والعام التطورات في سوق العمل في مصر وضرورة دمج الأشخاص ذوي الإعاقة في مكان العمل من خلال حلقة نقاش بعنوان مهارات العمل الأساسية: تمهيد الطريق من التعليم إلى سوق العمل.
وشارك بها كلا من د.عبد المنعم الشرقاوى رئيس الأكاديمية القومية لتكنولوجيا المعلومات لذوي الإعاقة، وزارة الاتصالات و ليلى حسنى رئيس المسؤولية الاجتماعية للشركات والتنمية المستدامة، بنك الاسكندريه و سلمى الحلبي مدير تأسيس القيم المشتركة، شركة نستله مصر و ياسمين طارق دسوقي مدير تطوير المواهب والقيادة، فودافون مصر و ألاء عامر مدير برنامج الموارد البشرية في الشرق الأوسط وأفريقيا ومصر للأشخاص ذوي الإعاقة شركة بروكتل آند جامبول.
و شملت أخر حلقة من حلقات النقاش “تمويل واستدامة مراكز خدمة الطلاب ذوي الإعاقة بالجامعات” و شارك بها كلا من أميرة الرفاعي المدير التنفيذي، صندوق عطاء الاستثماري الخيري و د.وسام البيه المدير المحلي، مؤسسة دروسوس و هبة اسكندر سكرتيرة مجلس الإدارة ومديرة تطوير الشركات، شركة أوراسكوم وجيهان حافظ مدير المسؤولية الاجتماعية للشركات، بنك الاسكان والتعمير و عائشه حمدي المستشارة الإعلامية، المركز الجامعي للتطوير المهني بالاسكندريه.

اترك تعليق