أعلن وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب أن بلاده سوف تستضيف أول اجتماع شخصي لوزراء الخارجية والتنمية سيعقد وسط لندن في الفترة ما بين 3-5 مايو.

وسيضع المنظمون تدابير صارمة  لتأمين الاجتماع من فيروس كورونا، بما في ذلك الاختبارات اليومية والتباعد الاجتماعي لضمان صحة جميع الموظفين والحضور.
ويمثل الاجتماع فرصة حاسمة لتنشيط الدبلوماسية الشخصية وسيتطلع إلى إنشاء نهج مشترك بين الديمقراطيات الرائدة في العالم بشأن الوصول العادل للقاح ، للاتفاق على أهداف تعليم الفتيات العالمية، والأهداف الصارمة المتعلقة بتمويل المناخ والتدابير الجديدة لمنع المجاعة و انعدام الأمن الغذائي.
وقد عُقد الاجتماع الأخير لوزراء خارجية مجموعة السبع في أبريل 2019 بمدينة دينار وسان مالو في فرنسا.
وبالإضافة لدول مجموعة السبع (كندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان والولايات المتحدة والمملكة المتحدة –  إلى جانب الاتحاد الأوروبي)، دعا وزير الخارجية أيضًا الهند وأستراليا وجمهورية كوريا وجنوب إفريقيا ورئيس وأمين عام رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) ، للانضمام إلى أجزاء من الاجتماع هذا العام كضيوف.
وقال دومينيك راب إن حضورهم سيجلب خبرة أوسع وتمثيل جغرافي، ويبرهن على أهمية منطقة المحيطين الهندي والهادئ.
وأكد أن اجتماع وزراء الخارجية والتنمية لمجموعة السبع الشهر المقبل هو فرصة لإظهار كيف تعمل أكبر الديمقراطيات في العالم معًا لضمان الوصول العادل للقاحات، والبناء بشكل أفضل من الوباء.
وكذلك دعم الفتيات في أفقر البلدان للحصول على تعليم جيد والاتفاق علي إجراءات طموحة للتصدي لتغير المناخ..

اترك تعليق