واصلت اليوم مؤسسة مصر الخير، بمشاركة وزارتي التضامن والشباب والرياضة، إطلاق ثاني قوافل الخير في إطار حملة رمضان لإفطار صائم.
وذلك، بإرسال 38 شاحنة كبيرة محملة  بأكثر من 490 طنا من المواد الغذائية، إلى 12 محافظة على مستوى مصر.
وتتضمن 45 ألف كرتونة سيتم توزيعها في قرى ونجوع  هذه المحافظات، وصولا إلى حلايب وشلاتين، وشمال سيناء، بحضور عدد من قيادات وزارة الشباب والرياضة، ومؤسسة مصر الخير، تحت استضافة كايرو فيستيفال سيتي.
وقال أحمد علي، المدير التنفيذي للبرامج بمؤسسة مصر الخير، إن المواد الغذائية عبارة كراتين مواد غذائية ودواجن، حيث تزن “كرتونة الخير” حوالي ١٢ كيلو من المنتجات الأساسية، متضمنه دجاجة مجمدة،  تكفي أسرة مكونة من 5 أفراد فأقل لمدة 3 أيام.
وتابع، وهناك أيضا ” سند العائلة”، ويشمل أكثر من 70 كيلو مواد غذائية عبارة عن  5 كراتين مواد غذائية أساسية، وعدد 10 علب لحم، 10 كيلو بطاطس، وكيلو تفاح وعدد 2 لتر عصير، إضافة إلى دعم نقدي يبلغ 200 جنيه، وتكفي أسرة مكونة من 5 أفراد فأكثر، طوال الشهر المبارك.
وأضاف علي، أن من ضمن البنود الهامة في الحملة والمستحدثة هذا العام، هو كارت الإفطار،  والذي بدأ المستحقين صرفه في القاهرة، وسيبدأ باقي المستحقين استبداله بالمواد الغذائية التي يريدونها من أقرب منفذ تموين، أو ماركت يتعامل مع فوري، بدء من الأسبوع المقبل.
ولفت إلى أن الكارت وصل لكثير من المحافظات، حيث تم توزيع 3300 كارت إفطار حتى الأن، ومن المتوقع توزيع 7 ألاف كارت خلال الأسبوع المقبل في باقي محافظات الجمهورية، مشيرا إلى أن هذا هو حجم التبرعات التي جاءت لبند كارت الإفطار، بالإضافة إلى جزء من موارد المؤسسة.
وأعلن علي، عن مفاجأة العيد، التي تقدمها المؤسسة هذا العام، بتوزيع قسائم شراء ملابس العيد، بواقع 250 جنيها للقسيمة الخاصة بكل أسرة، حيث تدعم المؤسسة رب الأسرة في شراء ملابس أولاده بواقع طفلين، وذلك بالنسبة للأسر المستحقة.
وأوضح أن المؤسسة تعاقدت مع سلسلتين لبيع الملابس  لهما أفرع في المحافظات، حتى يمكن لجميع المستحقين شراء الملابس بهذه القسائم من أقرب فرع لهم داخل محافظاتهم، مشيرا إلى أن الأولوية لدور الأيتام داخل المحافظات.
وسنقوم المؤسسة بتوزيع 2000 قسيمة حتى الأن على مستوى الجمهورية للأسر الأكثر استحقاقا، حيث أن هذه المبالغ هي حجم التبرعات التي تلقتها المؤسسة لبند ملابس العيد حتى الأن، في إطار بنود حملة رمضان لإفطار صائم.
وأعرب علي عن أمله في تلقي مزيد من التبرعات لهذا البند، حتى يتمكنوا من زيادة عدد قسائم شراء ملابس العيد، لكثير من الأسر المستحقة، لافتا إلى أن التوجه إلى قطاع أوسع سيتوقف على حجم التبرعات التي ستتلقها المؤسسة في هذا الجانب.
وتابع، أن هذه القسائم ستوزع على الأسر بداية من 15 رمضان،  وحتى الأيام الأخيرة في الشهر المبارك قبل عيد الفطر المبارك.
ولفت إلى أن قرار توزيع قسائم شراء ملابس العيد، بدلا من شراء الملابس نفسها، يعود لتدارك المؤسسة اختلاف المقاسات الخاصة بالأطفال، وكذلك اختلاف الأذواق.
وتسعى المؤسسة دائما لابتكار أفكار جديدة لمساعدة الأسر الأولى بالرعاية على مدار العام،  وخاصة خلال شهر رمضان الكريم وذلك عبر حملة إفطار صائم التى أطلقتها المؤسسة مؤخرا.
ويمكن للمتبرع في إطار الحملة، توجيه تبرعاته بواقع 150 جنيها لكرتونة الخير، و1000 جنيه لبند سند العائلة وكذلك ببند إفطار صائم بقبمة 40 جنيها، حيث توفر مؤسسة مصر الخير وجبة إفطار للصائم ، وكذلك زكاة الفطر بقيمة 25 جنيها للنصاب، وأخيرا سهم مصارف الزكاة 100 جنيه.
ومن جانبها وجهت أمل مبدي رئيس قطاع تنمية الموارد بمؤسسة مصر الخير، الشكر لكافة شركاء النجاح.
وأوضحت أنه بفضل هذا التعاون استطاعت مؤسسة مصر الخير أن تقدم نحو 95 مليون خدمة منذ تأسيسها، للأسر المستحقة في كافة ربوع مصر، وخاصة في المناطق الأكثر احتياجاً والحدودية والتي يصعب الوصول إليها.
وقالت، إنه فى هذا الإطار تسعى مؤسسة مصر الخير للعمل على تحقيق أهدافها عبر شراكات حقيقية مع مؤسسات وشركات وبنوك وجمعيات عاملة في تلك المجالات، وذلك لتنفيذ برامج تنموية من شأنها تحسين جودة الحياة في كل أنحاء مصر، من خلال مربع العمل الخيري والذي يضم الحكومة والقطاع الخاص والمجتمع المدني والإعلام.
وأكدت مبدي، أن مؤسسة مصر الخير تقوم بتطوير المنظومة الاقتصادية في المجتمعات التي تعمل بها و إحداث رواج تجاري في مختلف الدوائر الاقتصادية، التي تتعامل داخلها بدءا من بقال القرية والنجع في مختلف ربوع مصر، ووصولا إلى شركات التجزئة والجملة وحركة النقل والتوزيع، حيث يشارك كل هؤلاء في توصيل الوجبات للأسر الاولي بالرعاية، والتي نعمل جميعا من أجل توفير احتياجتها في الشهر الكريم .
ومن جانبه أعرب الدكتور عمرو الحداد، مساعد وزير الشباب والرياضة عن سعادته بمشاركة مؤسسة مصر الخير في إطلاق القافلة الثانية من قوافل الخير ضمن حملة إفطار صائم، وخاصة أن إطلاق القافلة ياتي في ذكري نصر العاشر من رمضان.
وقال الحداد، إن مشاركة وزارة الشباب والرياضة هذا العام في حملة إفطار صائم للعام الثاني علي التوالي، تأتي من أجل رسم البسمة وإدخال الفرحة والسرور علي الأسر المستحقة في كافة ربوع مصر.
وأوضح أن التعاون مع مصر الخير، يعطي ويقدم أفضل نموذج للتعاون بين الحكومة والقطاع الخاص والمجتمع المدني.
ومن ناحيته، قال المهندس أشرف عز الدين، العضو المنتدب لمجموعة الفطيم العقارية: “نتشرف بالتعاون مع وزارتي التضامن الاجتماعي والشباب والرياضة ومؤسسة مصر الخير، لإطلاق القافلة الثانية من قوافل الخير من مقر كايرو فستيفال سيتي، ضمن حملة إفطار صائم 2021 والتي تهدف إلى توفير الإمداد الغذائي اللازم لأكثر القرى والنجوع المصرية احتياجاً”.
وأضاف “جاءت تلك الحملة لتؤكد أهمية تضافر جهود أذرع المثلث الذهبي للتنمية المستدامة في مصر، المتمثل في القطاعي العام والخاص ومنظمات المجتمع المدني، وحرصت مجموعة الفطيم العقارية على المساهمة في هذا العمل الإنساني كجزء من مسؤوليتها تجاه المجتمع”.
وتابع “وذلك من خلال تجهيز موقع خاص بمقر كايرو فستيفال سيتي، لإتمام عمليات التعبئة والتغليف على أكمل وجه آخذين بعين الاعتبار أقصى معايير السلامة والأمان ومراعاة التباعد الاجتماعي”.

اترك تعليق