أكد وزير الدفاع الصهيونى، بيني غانتس، إمكانية استهداف قادة حركتي حماس والجهاد في قطاع غزة خلال المرحلة المقبلة على الرغم من دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ منذ فجر الجمعة.

ونقلت قناة ”كان“ العبرية عن غانتس قوله، إن إسرائيل لن ترضى بإطلاق أي قذيفة صاروخية تجاه أراضيها حتى ولو كانت بكميات قليلة.
وكشف غانتس أن الجيش سيتشدد بتطبيق سياسة الرد حتى لو اضطر لاحتلال قطاع غزة مجددا والتواجد فيه لبضع سنوات لإسقاط حكم حماس.
وأوضح أن احتلال قطاع غزة هو الملجأ الأخير، معتبرا أن زعيم حماس في غزة يحيى السنوار بادر لتصعيد الأوضاع لكي يشبه نفسه بصلاح الدين الأيوبي.
وفي الشأن الداخلي، أعلن غانتس بصفته زعيما لحزب ”أزرق أبيض“ رفضه الجلوس مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في حكومة واحدة بعد فشل اتفاق التناوب مع نتنياهو والذي أدى للذهاب لانتخابات رابعة للكنيست.

اترك تعليق