الثلاثاء, أغسطس 3, 2021

اخر الاخبار

الرئيس بشار الأسد يؤدى اليمين الدستورية لولاية رابعة

أدى اليوم الرئيس السوري بشار الأسد، اليمين الدستورية لولاية رئاسية رابعة (7 سنوات)، بعد نحو شهرين من إعادة انتخابه.

وفاز الأسد بالانتخابات الرئاسية التي جرت في 26 مايو، بـ95% من الأصوات، في استحقاق هو الثاني منذ اندلاع النزاع بالبلاد.
وأدى الأسد (55 عاماً) القسم الدستوري في احتفالية ضخمة أقيمت بقصر الشعب في دمشق أمام أعضاء مجلس الشعب وبحضور أكثر من 600 ضيف، بينهم وزراء ورجال أعمال وفنانون ورجال دين وإعلاميون.
وقال الأسد ”إنن الانتخابات أثبتت قوة الشرعية الشعبية التي يمنحها الشعب للدولة، وسفّهت تصريحات المسؤولين الغربيين حول شرعية الدولة والدستور والوطن“.
واعتبر الرئيس السوري، الذي قوطع مرارا بالتصفيق والهتافات المؤيدة له، أنه خلال عشر سنوات ونيف من الحرب كانت هواجسنا متعددة فطغت الأمنية منها والخوف على وحدة الوطن، أما اليوم فجلها حول تحرير ما تبقى من الأرض ومواجهة التداعيات الاقتصادية والمعيشية للحرب.
وكرر دعوته ”لكل من راهن على سقوط الوطن وعلى انهيار الدولة إلى أن يعود لحضن الدولة؛ لأن الرهانات سقطت وبقي الوطن“، مشددا ”نقول لكل واحد منهم، أنت مستغلّ من قبل أعداء بلدك ضد أهلك، والثورة التي خدعوك بها وهم“.
ويبدأ الأسد ولاية جديدة فيما تشهد سوريا أقسى أزماتها الاقتصادية، خلفتها 10 سنوات من الحرب، وفاقمتها العقوبات الغربية، فضلا عن الانهيار الاقتصادي المتسارع في لبنان المجاور، حيث يودع رجال أعمال سوريون كثر، أموالهم، تقدّر بعشرات مليارات الدولارات.
واتخذ الأسد عبارة ”الأمل بالعمل“ شعارا لحملته الانتخابية، في محاولة لتسليط الضوء على دوره المقبل في مرحلة إعادة الإعمار، بعد عقدين أمضاهما في سدّة الرئاسة. رغم العقبات والتحديات الكبيرة.
وتشهد سوريا، منذ مارس 2011، نزاعا داميا تسبب بمقتل نحو 500 ألف شخص، وألحق دمارا هائلا بالبنى التحتية، واستنزف مقدرات الاقتصاد. كما أدى إلى نزوح وتشريد نحو نصف السوريين داخل البلاد وخارجها.

انظر ايضا

اترك تعليق