اخر الاخبار

نجاح باهر لمعرض ومؤتمر مصر للطاقة فى نسخته الـ31 بحضور آلاف الخبراء والمتخصصين

اختتم معرض ومؤتمر مصر للطاقة فعاليات نسخته الـ31 الاسبوع الماضي، برعاية وزارات الكهرباء، والبيئة، والتجارة والصناعة، تحت شعار” الثقة في التحول إلى مستقبل بطاقة نظيفة ومستدامة”.
وحقق المعرض نجاحا باهرا على مستوى الحضور الذي شهد مشاركة الآلاف من المتخصصين والعارضين والمهتمين بمجالات الطاقة، من مختلف دول العالم، على مدار أيام المعرض الثلاث، حيث ضم أكثر من 120 شركة عارضة من 12 دولة.
وشهد المعرض والمؤتمر العديد من الفعاليات والجلسات النقاشية، حول الموضوعات المتعلقة بـ 5 قطاعات وهي (الحلول الذكية، النقل والتوزيع، استهلاك الطاقة وإدارتها، الطاقة الاحتياطية، والطاقة المتجددة والنظيفة)، بحضور اكثر من 6500 خبير ومختص في مجال االطاقة.
وقال عزان محمد، مدير معرض مصر للطاقة، إن مصر تتوسع حالياً في استخدام الطاقات المتجددة لمواكبة التوجه العالمي ولتعزيز اقتصادها، وإيماناً منا كمنظمين لاحد اكبر معارض الطاقة بالمنطقة أردنا إبرازأهمية مناقشة ملف الطاقة المتجددة والفرص الاستثمارية.
وتابع: حيث تم تخصيص اليوم الثاني من المؤتمر لمناقشة أبرز مستجدات ملف الاستدامة  و في اليوم الثالث القينا الضوء على الفرص الاستثمارية الكبرى بمصر. ويأتي هذا تزامناً مع رؤية الدولة مصر 2030 ومع استضافة مصر للنسخة ال27 من قمة المناخ بشرم الشيخ.  
ومن جانبه عبر د.محسن ابوبكر، مدير عام – شعبة الخدمات المصرفية للشركات الصغيرة والمتوسطة، البنك الأهلي المصري، عن سعادته الكبيرة برعاية حدث هام مثل معرض ومؤتمر “مصر للطاقة”،  حيث ان الجهاز المصرفى هو قلب الاقتصاد ويمثل إحدى الركائز فى مجالات الطاقة.
وأوضح، ومن أولويات البنك الأهلي المصري الاهتمام الزائد بتحسين المؤشرات الاقتصادية والحلول العالمية المرتبطة بمرحلة ضخ الاستثمار، بالإضافة إلى تقديم منتج وحلول متوافقة مع ظروف القطاع الطبيعية، وذلك لإن الطاقة مجال يتأثر به جميع القطاعات وخاصةً قطاع الاقتصاد.
وأضاف عزان أن موقع مصر الجغرافي يؤهلها لتكون مصدراً جيداً لتصدير الطاقة للخارج خاصة بعد تحقيق الاكتفاء الذاتي بها، على الرغم من وجود أزمة عالمية فى العملة الصعبة إلا أن فرص الاستثمار المصري والأجنبي فى مصر واعدة خلال السنوات المقبلة.
ولفت إلى أن المستثمر يميل دائما للسوق المصري فى ظل العمل على توطين صناعة مهمات الكهرباء داخل مصر وهو ما بدأ بالفعل مع بعض الشركات الأجنبية بإيطاليا وكوريا وألمانيا وأوروبا.
كما شهد المعرض توقيع العديد من الشراكات والصفقات التجارية، ومذكرات التفاهم حول فرص الاستثمار الواعد على المستوى الإقليمي والدولي من مختلف دول العالم.
هذا، بالإضافة إلى الحضور القوي لدول مجلس التعاون الخليجي، وعلى رأسها المملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية المتحدة.
وتضمن اليوم الثالث والأخير من المعرض والذي افتتحه محمد علي محمد يونس، مدير مصنع إنتاج الألواح الشمسية ونائب رئيس مجلس إدارة شركة بنها للصناعات الإلكترونية بوزارة الإنتاج الحربي، عرض لدور الوزارة والشركات التابعة لها في مجال الطاقة والمشروعات الاستراتيجية.
بالإضافة إلى جلسات نقاشية حول عدد من الموضوعات من أهمها، الاستثمارات الأجنبية في قطاع الطاقة في مصر، والشراكات بين القطاعين العام والخاص، وتمويل قطاع الطاقة في مصر، والشركات الصغيرة والمتوسطة وقادة الشباب في مجال الطاقة.
وأكد مدير مصنع إنتاج الألواح الشمسية ونائب رئيس مجلس الإدارة، في تصريحات له أن الشركات التابعة لوزارة الإنتاج الحربي لديها إمكانات ضخمة فى التصنيع والتكنولوجيا في مجالات الطاقة المختلفة، وتمتلك أيضًا مجموعة من المصانع المزودة بأحدث الأجهزة والمعدات الضخمة.
وتابع، هذا بالإضافة إلى إنها تضم مجموعة من الكوادر الفنية ذات الخبرة والكفاءة العالية، التي تساهم بشكل فعال فى العديد من المشروعات القومية التى تنفذها الدولة من ضمنها المشروعات القومية فى مجال الطاقة الشمسية وغيرها الكثير.

انظر ايضا