اخر الاخبار

تحالف إنفنيتي باور يتولى تنفيذ أولى مشروعات إنتاج الهيدروجين الأخضر

أعلنت اليوم إنفنيتي باور وتحالفها الذي يضم شركتي مصدر وحسن علام للمرافق، عن توقيع اتفاقية إطارية مع عدد من الهيئات الحكومية في مصر يتم بموجبها تطوير برنامج طموح لإنتاج الهيدروجين الأخضر.
وذ٦ بقدرة تصل إلى 2 جيجاوات في المنطقة الاقتصادية لقناة السويس.
يُذكر أن التحالف سبق له التوقيع على مذكرتي تفاهم في أبريل الماضي مع الهيئات المصرية المختصة، لإقامة منشأتين لإنتاج الهيدروجين الأخضر في مصر، أحدهما بالمنطقة الاقتصادية لقناة السويس والآخر على سواحل البحر المتوسط.
ويستهدف التحالف الوصول بالقدرات الإجمالية لأجهزة التحليل الكهربائي المُنتجة للهيدروجين الأخضر إلى 4 جيجاوات بحلول عام 2030، وبطاقة إنتاجية تصل إلى 480 ألف طن من الهيدروجين الأخضر سنويًا.
 أقيمت مراسم التوقيع على الاتفاقية الإطارية على هامش أعمال مؤتمر COP27 وشرفها بالحضور د.محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، و د.هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، و د.سلطان الجابر وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة في دولة الإمارات، والمبعوث الإماراتي الخاص للمناخ ورئيس مجلس إدارة شركة مصدر.  
وقّع على الاتفاقية كل من محمد منصور ممثلًا لشركة إنفنيتي باور القابضة، و محمد جميل الرماحي ممثلًا لشركة مصدر، و عمرو علام ممثلًا لشركة حسن علام للمرافق.
وقال الدكتور سلطان الجابر: “إنّ الإعلان عن توقيع هذه الاتفاقية الإطارية اليوم سيعمل على تقوية ودعم العلاقات المتبادلة بين بلدينا الشقيقين، الإمارات و مصر، كما تبرز هذه الاتفاقية أيضًا التزام البلدين بتقديم حلول للطاقة النظيفة بدون أي انبعاثات كربونية”.
وتابع “إنّ هذا المشروع العملاق لإنتاج الهيدروجين الأخضر بقدرة إجمالية تصل إلى 4 جيجاوات يأتي مباشرة عقب إعلان مصدر الأسبوع الماضي عن إقامة مشروع آخر عملاق لطاقة الرياح في مصر بقدرة 10 جيجاوات، بالتعاون أيضًا مع شركائنا حسن علام للمرافق وإنفنيتي باور القابضة-وهما شركتان مصريتان تدعمان أهداف التخلص من الانبعاثات الكربونية في البلاد”.
وأوضح “ومن خلال استضافة مصر لقمة المناخ هذا العام، تمكنت الدولتان من تبادل الخبرات والرؤى وأفضل الممارسات، التي ستفيدنا كثيرًا وسنبني عليها عند تنظيم مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ العام القادم”.
وتعليقًا على هذه الاتفاقية الهامة، قال السيد/محمد إسماعيل منصور-رئيس مجلس إدارة إنفنيتي باور: “يشرفنا المشاركة في هذا المشروع العملاق والأول من نوعه لإنتاج الهيدروجين الأخضر في السوق المحلي، من خلال تحالفنا مع شركتي مصدر وحسن علام للمرافق”.
ولفت إلى أنه من المتوقع أن يساهم المشروع في تحفيز النمو الاقتصادي في مصر وترسيخ مكانتها كمركز إقليمي للوقود الأخضر بالمنطقة، وهو ما يدعم مسيرة البلاد في التحول إلى الاقتصاد الأخضر. إننا نتطلع بكل حماس للمشاركة في العديد من المشروعات المماثلة مستقبلًا.
ويضيف ناير فؤاد الرئيس التنفيذي لشركة إنفنيتي باور: “تعمل إنفنيتي باور باستمرار على توسيع محفظة مشروعاتها وخدماتها في السوق المحلي بحيث تشمل كل التطبيقات التكنولوجية المستخدمة في إنتاج الطاقة المستدامة والخضراء”.
وتابع “لذا تُعتبر اتفاقية اليوم خطوة محورية في مسيرة إنفنيتي باور على المستويين المحلي والإقليمي، كما نتطلع لمواصلة جهودنا في هذا المجال بالتوقيع على المزيد من اتفاقيات إقامة مشروعات الهيدروجين الأخضر ضمن جهودنا لجعل أفريقيا قارة مستدامة وخضراء”.      
ومن جانبه قال محمد جميل الرماحي الرئيس التنفيذي لشركة مصدر: “يمثل التوقيع على هذه الاتفاقية اليوم خطوة هامة في سبيل تنفيذ هذا المشروع العملاق والذي من المنتظر أن يعزز مكانة واستقلالية قطاع الطاقة المصري، بالإضافة لتمكين البلاد من إنتاج وتصدير الهيدروجين الأخضر ومشتقاته عالية القيمة والتي من بينها الأمونيا الخضراء”.
واضاف “إنّ انطلاق العمليات التشغيلية لأحد مشروعي إنتاج الهيدروجين الأخضر ضمن هذه الاتفاقية والمقرر له عام 2026 سيحفزنا للمحافظة على هذا الزخم الكبير في تنفيذ باقي مشروعات هذه الاتفاقية في مواعيدها المقررة”.      
وبمقتضى هذه الاتفاقية، سيدخل التحالف الذي يضم إنفنيتي باور ومصدر وحسن علام للمرافق، في اتفاقية إطارية مع كل من هيئة الطاقة الجديدة والمتجددة (NREA) والشركة المصرية لنقل الكهرباء (EETC) والمنطقة الاقتصادية لقناة السويس (SCZONE) والصندوق السيادي المصري (TSFE).
وتضع هذه الاتفاقية الإطار العام للشروط والأحكام المتعلقة بتطوير برنامج إنتاج الهيدروجين الأخضر في مصر، مع التركيز بشكل خاص على إقامة أول مشروعين في إطار هذا البرنامج.  
تتضمن المرحلة الأولى للمشروع قيام التحالف بتأسيس منشأة لإنتاج الهيدروجين الأخضر في المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، والتي من المقرر أن تبدأ الإنتاج في 2026.
ويمكن زيادة قدرات منشأتي التحليل الكهربائي المقرر إقامتهما في المنطقة الاقتصادية لقناة السويس وساحل البحر المتوسط إلى 4 جيجاوات بحلول عام 2030، لإنتاج 2.3 مليون طن من الأمونيا الخضراء للتصدير، مع إمداد القطاع الصناعي المحلي بالهيدروجين الأخضر. 
وتتمتع مصر بمصادر هائلة من طاقة الرياح والطاقة الشمسية بما يتيح لها توليد الطاقة المتجددة بتكلفة تنافسية للغاية، وهو ما يعزز الدور الرئيسي الذي تلعبه الطاقة المتجددة في إنتاج الهيدروجين الأخضر بالبلاد.
هذا، فضلًا عن قرب السوق المصري من الأسواق العالمية التي ينمو فيها الطلب على الهيدروجين الأخضر بمعدلات متزايدة، وما يتيح لمصر فرصًا تصديرية متميزة وغير مسبوقة للهيدروجين الأخضر ومشتقاته.
وخلال مؤتمر المناخ أيضًا، أعلنت إنفنيتي باور ومصدر وحسن علام للمرافق عن توقيع اتفاقية لتطوير مشروع عملاق لطاقة الرياح البرية في مصر بقدرات توليد إجمالية تصل إلى 10 جيجاوات، وهو ما يجعل منه أكبر مزرعة لطاقة الرياح في العالم.
وعند استكمال المشروع، ستعمل مزرعة الرياح الأضخم من نوعها على تقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بكميات تصل إلى 23.8 مليون طن في العام، وهو ما يعادل 9% من إجمالي الانبعاثات الكربونية في مصر حاليًا.
ومن ناحية أخرى، تستهدف مصر رفع مساهمة الطاقة المتجددة لما يصل إلى 42% من مزيج الطاقة بالبلاد بحلول عام 2035، في الوقت الذي تقوم فيه الهيئات المصرية المختصة بمراجعة استراتيجية الطاقة المتجددة في البلاد لتتضمن الهيدروجين الأخضر كمصدر أخضر ومتجدد للطاقة.

انظر ايضا