يعد النصف الأول من عام 2019 حافلاً بالإنجازات الممتزجة بالتحديات ومطابقاً لما كان مخططاً لها، فعلى مدار أكثر من نصف قرن في خدمة الإقتصاد المصري، استطاع فيها البنك العربي الافريقي الدولي أن يكون أحد أهم و أرسخ العلامات التجارية الرائدة فى السوق المصرفية.

 ولكن الحاجة الملحة لهيكلة موارد البنك باتت هى أهم التحديات لتعزيز قدرته على تقديم خدمات مصرفية متميزة تناسب إحتياجات كافة شرائح عملاء  التجزئة المصرفية و الشركات علي حد سواء.

وعلى الرغم من جميع التحديات المصاحبة لعملية إعادة الهيكلة والتحديث الشامل للبنية التحتية، تمكن البنك من تحقيق نمو فعلى فى صافى الدخل من العائد بلغت نسبته 17.5% مقارنة بالنصف الأول من عام 2018.

وتعد تلك النسبة مؤشراً حاسماً لنجاح الجهود الأولية على صعيد إعادة هيكلة كافة الموارد والإمكانات بهدف تعظيم الربحية، مما يدل على تحسن ظاهر فى قدرة البنك على دفع نمو الأعمال الأساسية المتمثلة في عائد القروض والأعمال المشابهة

وفى ظل كافة المصروفات الإستثنائية الناجمة عن عملية إعادة الهيكلة والتطوير الشامل لأنظمة البنك التكنولوجية والتى بدأ البنك في تنفيذها منذ مطلع العام الجارى إنخفضت صافي أرباح الفترة بعد إستبعاد الإيرادات الغير متكررة بشكل طفيف بلغت نسبته 2.4% بالمقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي.

وعلى ذلك الصعيد، يعد عام 2019 عاماً محورياً بالنسبة للبنك العربي الأفريقي الدولي، فهو العام الذي كثف فيه البنك استثماراته في التطورات التكنولوجية ليشهد إطلاق المحفظة الرقمية لعملاء البنك، وتفعيل النظام المصرفي الأساسي الجديد والذي سيكون بمثابة العمود الفقري لجميع عمليات البنك، ويتيح تدشين وتحديث عدد واسع من تطبيقات التكنولوجية المالية للأفراد والشركات.

وقال شريف علوي نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب: “رغم التحديات التي واجهها البنك، إستطعنا أن نستغل نقاط قوتنا ومواردنا لنحصد نتائج مجزية للنصف الأول من العام الجاري، وقد وضعنا استراتيجيات طموحة وجادة على مستوي قطاع الائتمان للشركات الكبيرة كذلك الصغيرة والمتوسطة وقطاع التجزئة المصرفية تستهدف التوسع في خدمة شرائح جديدة وزيادة قاعدة العملاء”.

وتابع “وذلك عبر التنسيق بين شبكة الفروع المحلية والإقليمية آخذين في الاعتبار حتمية التحول الرقمي ومواكبة التطور التكنولوچي في أنظمة التشغيل و تطبيقات الهاتف المحمول، الأمر الذي فرضته ديناميكيات التعامل في السوق المصرفي مع الأفراد و الشركات علي حد سواء”. 

 

اترك تعليق