حدد مجلس التأديب الأعلى برئاسة المستشار حسام عبد الرحيم، جلسة الأحد المقبل، لنظر الطعن المقدم من المستشار هشام بركات النائب العام لمجلس القضاء الأعلى، للطعن على القرار الخاص بالإبقاء على المستشار حسن ياسين النائب العام المساعد السابق فى عمله كقاض وتبرئته من الاتهام بزرع أجهزة تنصت وكاميرات مراقبة بهدف التجسس على مكتب النائب العام.
وقال النائب العام في طعنه إن حيثيات قرار مجلس التأديب التابع لمحكمة الاستئناف برئاسة المستشار مجدى دميان استند إلى سفر المستشار ياسين خارج البلاد وقت زرع هذه الأجهزة، وأنه لم يحضر أى اتفاق خاص بزرعها وتركيبها، مشيرا إلى أن التهم التى نسبت إلى ياسين هى سرقة الكاميرات من مكتب النائب العام عقب تولى المستشار هشام بركات منصب النائب العام.
كما حددت جلسة يوم الاثنين 25 أغسطس لنظر الطعن المقدم من المستشار طلعت عبد الله النائب العام الأسبق، على قرار إيقافه عن العمل واحالته للمعاش، والذي تقدم به المستشار محسن فضل، دفاع النائب العام الأسبق للطعن على قرار لجنة التأديب والصلاحية الصادر فى نهاية شهر يونيو الماضى، فى قضية زرع كاميرات تجسس على النائب العام الحالى، أمام مجلس التأديب الأعلى، واحتوت مذكرة الطعن على دفوع “عبدالله” وانتقاداته لحيثيات منطوق الحكم الصادر ضده.
ويشار إلى أن مجلس تأديب القضاة برئاسة المستشار مجدى دميان، رئيس محكمة استئناف المنصورة، قضى بإحالة المستشار طلعت إبراهيم عبد الله إلى المعاش، فيما قرر الإبقاء على المستشار حسن ياسين فى عمله كقاض.

اترك تعليق