أعلنت الأمم المتحدة عن اختيار الفائزين المصريين الثلاثة بمسابقة “شباب عربي متطوع.. من أجل مستقبل أفضل” والتي تأتي ضمن مشروع إقليمي يهدف لزيادة الدمج الاجتماعي والمشاركة الفعالة للشباب في تنمية المجتمعات عبر التطوع، ويتم تنفيذه في خمس دول هي مصر، الأردن، المغرب، تونس واليمن.
وأعلن المكتب الإعلامي الأمم المتحدة بالقاهرة، أن الفائزين هم محمود صبري من محافظة المنيا، زينة الناهل ويحيي رضا من محافظة القاهرة، والذين من المقرر أن يمثلون مصر في المسابقة الإقليمية للشباب المتطوع.
وتهدف المسابقة إلي القاء الضوء على التأثير التنموي للشباب المتطوع في مصر والمنطقة العربية لدعم الطاقات الكبيرة للشباب في الدول العربية.. وتتكون من مرحلتين، الاولي تمت بناء على القصص التطوعية التي تم تقديمها من قبل الشباب. والمرحلة الثانية هي مرحلة المقابلات الشخصية مع المرشحين.
أول الفائزين محمد صبرى، من محافظة المنيا، وهو عضو متطوع فى لجنة التدريب فى المرحلة الأولى من مشروع العلم قوة الذى أطلقته مؤسسة صناع الحياة لمحو الأمية وتعليم الكبار، وبعمله مع زملائه من المتطوعين. واستطاع صبرى وزملاؤه أن يدربوا 22 ألف فرد ونجحوا في اختبار محو الامية الخاص بهيئة تعليم الكبار.
أما الفائز الثاني، فهي زينة الناحل من محافظة القاهرة، عن تجربة مساهمتها فى مدرسة “نهر النيل” والتي يتم تنفيذها في منطقة البحاروة بجوار مدينة العياط، بمحافظة الجيزة. ومدرسة نهر النيل تهدف الي تعليم الاطفال الاخلاقيات والقيم الاجتماعية من خلال الفن و المسرح وطرق بديلة تختلف عن التعليم التقليدي.
أما الفائز الثالث، فهو يحيى رضا عبد القوى، الذى حصل على الجائزة بسبب رحلته من الإسكندرية لأسوان بدراجته لتعليم وتدريب الشباب على استخدام البرمجيات مفتوحة المصدر التى قام خلالها بتدريب ما يزيد على 1000 شاب فى مختلف محافظات مصر بالمجان، بهدف نشر ثقافة التنوع من خلال إضفاء فلسفة وأفكار مفتوحة المصدر.
وجائزة التطوع للشباب هي جزء من المسابقة الاقليمية “شباب عربي متطوع من أجل مستقبل” والتي ينظمها برنامج الأمم المتحدة للمتطوعين.

اترك تعليق