ندد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون اليوم الأربعاء لإقدام تنظيم داعش على قطع رأس ستيفن سوتلوف، ثاني صحفي أمريكي بعد جيمس فولي، في عملية صورها في شريط فيديو نشره على الإنترنت.
وخلال زيارة إلى نيوزيلندا، وصف كي مون قتل الصحفي سوتلوف بأنه “وحشي”، وأكد على ضرورة “تقديم المسئولين عن هذه الجريمة للعدالة”، قائلا “أدين بكل قوة كل الجرائم الدنيئة من هذا النوع ، وارفض القبول بأن تكون هناك مجموعات كاملة مهددة بالتعرض لجرائم فظيعة بسبب معتقداتها”.
وكانت الدولة الإسلامية قد أعلنت مسئوليتها عن إعدام سوتلوف ونشرت فيديو لعملية ذبحه الثلاثاء، الأمر الذي أكدته اليوم الولايات المتحدة.
ونشر الفيديو بعنوان “رسالة ثانية لأمريكا”، وهو شبيه بالفيديو الاول الذي بثه “داعش” في نهاية أغسطس، عندما قام أحد الجهاديين بقطع رأس الصحفي الأمريكي جيمس فولي، وهدد بقتل سوتلوف إذا استمرت واشنطن في هجماتها على مواقع التنظيم الجهادي بشمال العراق.
ويظهر سوتلوف في الفيديو مرتديا زيا برتقاليا وراكعا على ركبتيه ويقف إلى جانبه مسلح ملثم يؤكد أنه نفس الذي قتل فولي.
وقد أكدت الولايات المتحدة صحة الفيديو الذي يظهر إعدام سوتلوف على أيدي عناصر تنظيم “داعش”، كما أعلن البيت الأبيض اليوم الأربعاء.

اترك تعليق