ناشد الرئيس العراقي، فؤاد معصوم، المجتمع الدولي دعم بلاده في مواجهة تنظيم “داعش”، وقال إنه إذا كان هناك تعاون تنسيق مع الولايات المتحدة والدول المجاورة فسيكون من الممكن هزيمة التنظيم “سريعا”.
وفي مقابلة مع شبكة CNN، قال “أطلب دعما لمحاربة هؤلاء الإرهابيين لأن العراق الآن في وضع هش وضعيف للغاية.. وعندما يهزم هذا التنظيم الدولة العراقية، فسيمضي قدما إلى دول أخرى”.
واعتبر معصوم أن الغارات الجوية الأمريكية تعد من العوامل الحاسمة في مواجهة “داعش”، مؤكدا في الوقت ذاته أن تحرير بلدة أمرلي من أيدي التنظيم ساعد على تحقيقه “إندماج تاريخي بين الضربات الجوية الأمريكية ومقاتلات عراقية وميليشيات إيرانية”.
وتعليقا على تصريحات الأمين العام لحلف الناتو التي قال فيها إن العراق لم يطلب من الحلف دعمه، أوضح معصوم أن بغداد لم تطلب ذلك من الناتو بالفعل ، لكنه توجه بهذا الطلب إلى كل دول الحلف، وعلى رأسها الولايات المتحدة.
وأضاف ” نحتاج أشياء عديدة.. نحتاج الخبرة والدراية العملية، ونحتاج بعض أنواع الأسلحة التي لا يمكن الحصول عليها إلا من خلال الاتفاقيات”، وأشار إلى أن العراق لديه جيشه لكنه يحتاج إلى “إعادة تأهيل”.

اترك تعليق