استقبل الرئيس عبدالفتاح السيسي، بمقر رئاسة الجمهورية اليوم، أنطونيو جوتيريس المفوض السامي لمنظمة الأمم المتحدة لشئون اللاجئين، بحضور سامح شكري وزير الخارجية، وأمين عوض مدير مكتب الشرق الأوسط بالمفوضية.
وأشاد جوتيريس بدور مصر في تسوية الأزمة في غزة وجهودها الناجحة لوقف إطلاق النار ومثابرتها في هذا الشأن، معتبرا أن نجاح مصر في التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار وإعلان الهدنة يدلل على “استعادة مصر لدورها الإقليمي الرائد في المنطقة”.
كما أكد المفوض الأممي جوتيريس أنه “يثمن دور مصر في استضافة اللاجئين بوجه عام، ولاسيما السوريين، الذين ينخرطون في المجتمع المصري، ويتم تقديم الخدمات الصحية والتعليمية لهم، شأنهم في ذلك شأن المواطنين المصريين دون تفرقة”.
فيما قال الرئيس السيسي إن مصر تستضيف أعدادا هائلة من اللاجئين تصل في بعض التقديرات إلى خمسة ملايين لاجئ، من سوريا وليبيا، فضلا عن عدد من الدول الإفريقية الشقيقة، وأن مصر تحرص على الرغم من الظروف الاقتصادية الصعبة، على استضافتهم وتقديم الدعم اللازم لهم.
ولفت إلى أن “الظروف الأمنية التي تمر بها المنطقة إقليميا وانعكاساتها السلبية على مصر، تفرض علينا ضمان عدم إساءة استخدام هذا الحق الإنساني على نحو يهدد الأمن القومي المصري”.
كما أكد أن القضية الفلسطينية ستظل قضية العرب المحورية، التي لها مكانتها التقليدية في السياسية الخارجية المصرية، موضحا أن عدم تسوية هذه القضية على مدار أكثر من ستة عقود أدى إلى خلق بيئة مواتية للإرهاب في المنطقة.

اترك تعليق