أعلن محمود حسين الأمين العام لجماعة الإخوان، والهارب فى قطر، رفض الجماعة لمبادرات الصلح المطروحة حاليا، وطالب فى بيان نشره عبر صفحته بفيسبوك أعضاء الجماعة وأنصارها باستمرار التصعيد فى الشارع.
وقال إن من ينسب نفسه للجماعة يجب أن يكون هذا نهجه وتلك سيرته، فإن دعا إلى غير ذلك أو اختط لنفسه نهجا غير نهج الجماعة فهو ليس منا”، ودعا إلى التصعيد فى الشارع، قائلا “تؤكد الجماعة على أنها ماضية فى الحراك الثورى المتصاعد حتى النصر وعلى موقفها الواضح من السلمية انطلاقا من فهمها لمنهج التغيير الذى تلتزمه ولا تقبل بغيره بديلا”.
وخلال رسالته من قطر، زعم حسين “أن جماعة الإخوان شاركت فى وضع رؤية شاملة لإنقاذ الوطن وتقديم حل متكامل وعادل وخارطة طريق وطنية ضمن الرؤية الاستراتيجية التى أصدرها التحالف الداعم للإخوان فى نوفمبر 2013، وهى فى تدارس وتشاور دائم مع شركاء الثورة والوطن لكل ما يستجد على الساحة فى ضوء ثوابت ومبادئ الحراك الثورى وتحولات الوضع الاقليمى والدولى”.

اترك تعليق