أفادت اليوم وسائل إعلام رسمية في كوريا الشمالية، إن بيونج يانج ستجري الأسبوع المقبل محاكمة للمواطن الأمريكي المحتجز لديها بتهمة “السلوك المتهور”.
وقالت وكالة “يونهاب” الجنوبية، إن “المحكمة العليا في جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية قررت الحكم على الأمريكي المحتجز ميلر ماثيو تود (واحدا من ثلاثة أمريكيين محتجزين) في 14 سبتمبر الجاري”.
وكانت بيونج يانج قد أعلنت في أبريل الماضي اعتقال ميلر (24 عاما)، بسبب “سلوكه المتهور” خلال إجراءات الدخول إلى كوريا الشمالية، مشيرة إلى أنه مزق تأشيرته السياحية لدى دخوله البلاد وصرخ عاليا “أنا أريد اللجوء”.
وأعرب ميلر والمحتجزان الآخران إدوراد فوول وكينيث باي في مقابلات مع شبكةCNN الأمريكية في كوريا الشمالية الأسبوع الماضي عن أملهم في أن ترسل واشنطن (التي لا تقيم أي علاقات دبلوماسية مع بيونج يانج) وسيطا لمساعدتهم في الخروج من موقفهم الصعب.
ويرى محللون من كوريا الجنوبية أن هذه المقابلات إشارة جديدة على إمكانية استخدام جارتها الشمالية للرجال المحتجزين الثلاثة في دفع الولايات المتحدة إلى إجراء محادثات ثنائية.
يذكر أن جميع مساعي الولايات المتحدة للإفراج عن مواطنيها المحتجزين هناك باءت بالفشل حتى الآن.

اترك تعليق