قال الفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس إن مشروع القناة الجديدة عملاق ويحتاج إلى بنية تحتية تقام على أسس سليمة، حيث أن الدخل المتوقع منه 100 مليار دولار سنويا.
وفي حواره اليوم مع جريدة “الأهرام”، أوضح مميش “أن طول القناة 35 كيلو مترا بعمق 24 مترا وعرض 340 مترا، أي أن نحو285 مليون متر مكعب من الرمال المبللة بالمياه سيتم نقلها من مناطق الحفر، ولذا أجرت الهيئة مناقصة للتعاقد مع كراكات عملاقة للعمل بالمشروع”، لافتا إلى أنه سيتم المفاضلة بين الشركات المتقدمة خلال الأسبوع الجاري.
وتابع “أن الكراكات العملاقة سيكون لديها قوة طرد كبيرة لكى ترمى ناتح الحفر فى أحواض الترسيب”، مشددا على إن مشروع قناة السويس الجديدة “مدروس بدقة عالية من جميع النواحى الاقتصادية والفنية”.
وقال “إن ظهور المياه الجوفية في أماكن الحفر أمر متوقع، مضيفا عند مرحلة التكريك أقوم بالعمل فى مياة مخلوطة بالرمال.. وهناك أعماق سأضطر إلى التكريك فيها أكثر وأكبر من الحفر على الجاف وهو أمر طبيعي”.
يذكر أن الرئيس عبد الفتاح السيسي أطلق في 5 أغسطس الماضي مشروعا لحفر قناة السويس الجديدة لتكون موازية للقناة الحالية، وقال إنه سينفذ خلال عام.. وقد وصل عدد الشركات التي تعمل بالمشروع حاليا إلى 52 شركة، بالإضافة إلى كتيبتي طرق تابعتين للقوات المسلحة.
وأضاف مميش “رفضنا فكرة الأسهم لأنها تعني الملكية، ولم نكن نريد لأى اتجاه سياسى أو أجنبى بالنزول وشراء الأسهم ثم نفاجأ بعدها بأنه امتلك قناة السويس فى وقت من الأوقات، وهذا خط أحمر لن نسمح به فى أى وقت من الأوقات لأن القناة حفرها المصريون ويمتلكها ويديرها المصريون إلى الأبد إن شاء الله”.

اترك تعليق