شدد الموفد الدولى الجديد إلى سوريا ستافان دو ميستورا اليوم الخميس على ضرورة مواجهة “المجموعات الإرهابية بموجب قرار مجلس الامن الرقم 2170، على ان يرافق ذلك حلول سياسية جامعة”.
وفى مؤتمر صحفى بدمشق إثر لقائه الرئيس بشار الأسد، قال ميستورا: “يجب مواجهة المجموعات الإرهابية وهذا واضح، والمجتمع الدولى يقترب أكثر فأكثر من التحرك فى هذا المجال”.
وأضاف “لا يوجد تعارض، بل ثمة تكامل فى محاربة الإرهاب من خلال اجراءات أمنية، وأيضا من خلال مسار سياسى متسارع وفعال وجامع، يساهم فى عزل الإرهابيين عن باقى الشعب”.
يذكر أن الموفد الدولي الجديد إلى سوريا، الإيطالي ستافان دي ميستورا، وصل الثلاثاء إلى دمشق في أول زيارة له منذ تعيينه، فيما استعادت القوات النظامية السورية السيطرة على عدة قرى بمحيط مطار حماة العسكري وسط البلاد.

اترك تعليق