اتهمت منظمة “هيومان رايتس ووتش” الأمريكية ” إسرائيل” بارتكاب جرائم حرب في عدوانها الأخير على قطاع غزة، ووصفت الهجمات بـ”العشوائية”، وفقا لتقرير لها اليوم الخميس.
وأسفر العدوان على قطاع غزة، الذي استمر 50 يوماً، عن مقتل 2140 فلسطينياً معظمهم من المدنيين.. وقالت المنظمة، أنه في الغارات الثلاث التي أجرت تحقيقات بشأنها تسبّبت “إسرائيل”بخسائر في صفوف المدنيين، في خرق لقوانين الحرب”.
وأجرت هيومن رايتس ووتش تحقيقاً في حادثتي قصف منفصلتين على مدرستين تابعتين لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في شمال غزة، في 24 و30 يوليو الماضي، بالإضافة إلى هجوم بصاروخ على مدرسة أخرى في مدينة رفح جنوب القطاع في 3 أغسطس الماضي.
وقتل نحو 45 شخصاً، بينهم 17 طفلاً، في هذه الهجمات غير المشروعة التي تنفذ عمداً، أي بإصرار أو بإهمال، تكون جرائم حرب، بحسب المنظمة.
وأوضحت أنه في “اثنين من الهجمات الثلاث التي أجرت هيومن رايتس ووتش تحقيقات بشأنها، بدا أن إسرائيل لم تكن تستهدف أهدافاً عسكرية، أو أنها كانت عشوائية بشكل غير مشروع. كما كانت الغارة الثالثة في رفح غير متكافئة، إن لم تكن عشوائية”.
واعتبرت هيومن رايتس ووتش أن “لدى إسرائيل سجلاً طويلاً من الإخفاقات في إجراء تحقيقات ذات مصداقية في جرائم حرب مزعومة”.
وهدد الفلسطينيون بملاحقة إسرائيل قضائياً أمام المحكمة الجنائية الدولية بتهم ارتكاب جرائم حرب، ووقعت حركة حماس على وثيقة يشترط الرئيس الفلسطيني محمود عباس موافقة كافة الفصائل عليها لطلب انضمام فلسطين إلى المحكمة.

اترك تعليق