أكدت مستشارة الأمن القومي الأمريكية سوزان رايس، إنَّ بلادها “لن تجر إلى حرب برية في العراق وسوريا حتى واٍن لم تستطع القوات المحلية استعادة الأراضي التي استولى عليها مقاتلو داعش”.
وصرحت رايس إنّ الرئيس باراك أوباما اوضح ان الولايات المتحدة لن تعيد حرب افغانستان والعراق حيث قاتل عشرات الآلاف من الجنود الأمريكيين، على حد قولها.
وقالت المسئولة الامريكية، إن الولايات المتحدة مستعدة للقيام بما قد يؤدي إلى تجريد داعش من قدراته واٍلحاق الهزيمة بهذا التنظيم، مردفة “غير ان ذلك سيتحقق فقط في حال وجود شركاء فاعلين على الأرض”.
وأوضحت أن هناك حدودا لما يمكن ان تحققه واشنطن والآخرون من خلال الغارات الجوية، غير انها اكدت مجددا أنه لن يظل تنظيم داعش باقيا ومحتفظا بما استولى عليه من اراض في العراق وسوريا؛ لان ذلك يمثل تهديدا للولايات المتحدة ولدول المنطقة والاهم للشعبين العراقي والسوري.

اترك تعليق