كشف أحمد قذاف الدم، نجل شقيق العقيد الليبي الراحل معمر القذافى، ان القذافى دعم ماديا الرئيس الفرنسى نيكولا ساركوزى خلال حملته الرئاسية، وهو ما انكره تماماً ساركوزى خلال التحقيقات.
وفى حواره مع مجلة “إكسبريس” الفرنسية، أكد قذاف الدم أنه حصل على هذه المعلومة من القذافى نفسه الذى قابل ساركوزى اثناء زيارته لليبيا عندما كان وزيرا للداخلية عام 2005 وأخبره عن نيته فى الترشح للرئاسة الفرنسية وهو ما حدث بالفعل فى العام التالى.
واستطرد أن معمر القذافى كان معجبا بطموح ساركوزى، وكان يرى أنه من الصعب تأسيس الاتحاد الإفريقي بدون تحييد فرنسا، فقال له إنه “يحتاج إلى صديق داخل الإليزيه”، مضيفاً “لقد قام ساركوزي بالتعاون معنا في ملفات كثيرة منذ ان كان وزيراً للداخلية”.
وعما إذا كان قد حدد المبلغ الذى مول به ساركوزى اثناء حملته الإنتخابية، قال “لم يحدده.. ولكنه وصل إلى عشرات الملايين من اليورو تم دفعهم على عدة دفعات فى 2005 وحتى 2006، وهو ما اكدته له عدة مصادر اخرى”.
وعن الشخصيات التى كانت مسئولة عن تحويل الأموال، لفت إلى أنهم رئيس الوزراء ورئيس الاستخبارات الخارجية ووزير الخارجية “لأنهم كانوا مسؤلين عن الملفات الخارجية وعلى وجه الخصوص الملف الفرنسى”.
وكان القذافى ورئيس الوزراء مسؤلين عن دارسة الطلبات المرسلة من ساركوزى وفريقه ثم يعطى القذافى الضوء الأخضر وتبدأ اللجنة اجراءاتها لتحويل الأموال عن طريق بنك أوروبى لليبيا حساب به.
وأشارت الصحيفة إلى أن مجلس الاتحاد الأوروبي عندما وضع اسم قذاف الدم، على قائمة الليبيين الممنوعين من دخول أوروبا، بتهمة المشاركة في عمليات إرهابية وقتل المدنيين، طلبت تأكيدات بشأن الوقائع التي اشترك فيها قذاف الدم، وكان رد أحد الدبلوماسيين بأن هذا المف سري.
وأوضحت أن السفارة الليبية في باريس أنكرت الجرائم الموجهة إليه، مؤكدة أن أي جرائم دموية ارتكبها النظام السابق لا يلام عليها قذاف الدم.. وقد جاء هذا الإجراء الأوروبي لرفض قذاف الدم المشاركة في حملة الناتو علي ليبيا واعتبرها خيانة للوطن قبل ان تكون خيانة للنظام .
وقال قذاف الدم “نحن نعد لجمع مليون توقيع من المهجرين في الخارج لرفع قضية في فرنسا وفي الجنائية الدولية تتهم ساركوزي وتحمله مسئولية الضحايا والدمار والتهجير الذي حدث اثناء حملة الحلف الاطلسي علي ليبيا، والمخالفة الواضحة لقرار مجلس الامن”.
ويأتي هذا الإتهام في الوقت الذي يعد فيه ساركوزي للمشاركة في الإنتخابات القادمة.. وقد سبق وأن تعرض للتحقيق بهذه التهم هو وحاشيته وقد يواجه السجن إذا ما تم إثبات هذه التهمة عليه.

اترك تعليق