السبت, مايو 25, 2024

اخر الاخبار

الرئيسيةاختتام دورة تدريبية قيادية بالجامعة العربية لتطوير مهارات الدبلوماسيين العرب

اختتام دورة تدريبية قيادية بالجامعة العربية لتطوير مهارات الدبلوماسيين العرب

أختتم اليوم بالقاهرة الدورة التدريبية السابعة بعنوان “إعداد وصناعة القائد”، والتي يأتي تنظيمها ضمن البرنامج التدريبي السنوي لجامعة الدول العربية، والذي يحتوي على مجموعة من البرامج التدريبية، التي تم اختيارها لتلبية المتطلبات الوظيفية في المجال الدبلوماسي.
وتهدف إلى تزويد المشاركين بالمهارات والخبرات القيادية، التي من شأنها تطوير العمل والارتقاء به نحو الأفضل، بالاستعانة بأفضل الخبرات العربية المتخصصة والكفؤة، لتقديم هذه البرامج وبأعلى المستويات من الجودة.
السفير عدنان الخضير، الأمين العام المساعد، رئيس قطاع الشؤون الإدارية والمالية، قال إن عقد هذه الدورة يأتي في إطار الجهود المتواصلة والمبذولة من قبل الأمانة العامة لجامعة الدول العربية (قطاع الشؤون الإدارية والمالية – إدارة التدريب وتطوير أساليب العمل) والرامية إلى تحسين وتطوير الأداء ورفع الكفاءة للموظفين في الأمانة العامة، وإسهاما منها في تطوير المهارات للكادر الدبلوماسي في الدول العربية.
ولفت إلى أن البرنامج التدريبي، والذي قدمه بتميز الدكتور مبارك العتيبي على مدى 3 أيام، حقق نجاحا كبيرا وملموسا، وهو برنامج في غاية الأهمية يحتاج له الموظف الدبلوماسي، واستفاد منه عدد من الدبلوماسيون من الجامعة العربية والمندوبيات ووزارات الخارجية، وهم من كادر الصف الثاني ضمن المستوى القيادي.
وتابع “وهذا بهدف إعدادهم للانتقال إلى الصف القيادي الأول وهم قادرون على القيام بعملهم على أكمل وجه، وتنفيذ المهام بفعالية، وحشد الطاقات البشرية نحو تحقيق الأهداف وبأقل الإمكانيات، والتي يصب تحقيقها في الأخير في صالح وطنهم والأمة العربية جمعاء”.
واضاف “لقد اجاب البرنامج على تساؤلات كثيرة أهمها كيفية ادراكنا الى معرفة مفاتيح القيادة والقائد الناجح وصفاته والوسائل التي تمكننا من اكتشافه.. وزود البرنامج المشاركين بالمعارف والمهارات التي تساعدهم على تجاوز الصعوبات والمشكلات التي تعترض عملهم سواء عبر تواجدهم بالداخل أو في البعثات، وحلها وفقا للأساليب العلمية، والتي تؤدي لتحقيق النتائج الإيجابية.. كما تطرقت الدورة إلى أنماط الشخصية وكيفية التعامل مع سلوك كل نمط، واعتبار فهم الشخصيات من المميزات التي يجب ان يتحلى بها القائد، ليتمكن من التعامل مع مختلفة الشخصيات بإيجابية وبما يخدم نجاحه في وظيفته الدبلوماسية على أكمل وجه”.
وأختتم تصريحه بتأكيده على الحاجة باستمرار لمثل هذه البرامج في الأمانة العامة للجامعة العربية وفي كل قطاع وإدارة وبعثة دبلوماسية وفي المنظمات التابعة للجامعة، فهذه البرامج مردودها سريع وفائدتها كبيرة على عملنا، قائلا “أنا على ثقة بأن المشاركين قادرون بعد هذا البرنامج على ترجمة المعارف والمهارات التي تلقوها الى واقع في عملهم وعلى الوجه المطلوب”.
وقد شارك في الدورة 19 متدرب ومتدربة من موظفي الأمانة العامة لجامعة الدول العربية إلى جانب مشاركين عن كل من فلسطين والكويت واليمن والسودان.

اقرأ المزيد