استمراراً لجهودها في دعم العملية التعليمية وطلاب المدارس، افتتحت أيكيا أول مساحة خضراء من نوعها في المدارس المصرية وذلك لإستغلال أسطح المدارس كمكان أخضر مفتوح للأنشطة التعليمية.

هذا بالإضافة إلى برجولة يمكن استخدامها كفصل بديل لتقليل الكثافة داخل الفصول، وذلك بالتعاون مع شركة شجرة.

وتأتي هذه الشراكة كخطوة فعالة ومؤثرة لأيكيا مصر، لتحسين حياة الطلاب المصريين ومساعدتهم على التعلم في بيئة نظيفة وصحية.

وبدأت شركة أيكيا بتفعيل المبادرة من خلال مدرسة القناطر الحديثة الرسمية للغات بالتقسيم السياحى  بإدارة القناطر الخيرية بمحافظة القليوبية.

وشارك في الافتتاح اللواء عبدالحميد الهجان محافظ القليوبية، يان تيسليف السفير السويدي بالقاهرة، د.إيمان ريان ود.سمير حماد نائبا المحافظ، طه عجلان وكيل وزارة التعليم بالقليوبية، وشارك طلاب المدرسة بفقرات غنائية وطنية وسط حضور عدد من قيادات التربية والتعليم والمحافظة.

ومن جانبه قال السفير السويدي: أوجه الشكر لشركة أيكيا على أهتمامها بالمجتمع المصري وخاصة الطلاب المصريين وخلق بيئة مستدامة و صحية لهم. وجود هذا المشروع هو أكبر دليل على التزامنا والتزام الشركات السويدية مثل أيكيا تجاه مصر لتحقيق رؤية مصر للتنمية المستدامة 2030.

وأضاف “وجود مساحة خضراء مفتوحة سوف تعطي مساحة للطلبة للتفكير والإبداع وبناء المستقبل، سعداء بمشاركتنا وسوف نستمر في جهودنا لتعزيز ثقافة الاستدامة عبر هذه المشاريع في مصر”.

وقال توماس سيرجوي، مدير متجر أيكيا في مصر: “سعداء لإطلاق هذا المشروع وافتتاحه لأنها يساهم في حل بعض المشكلات البيئية مثل الإحتباس الحراري وزيادة وعي الطلاب بها”.

وأضاف “وتأتي هذه المساحة الخضراء استكمالاً لاستراتيجية أيكيا بدعم العملية التعليمية في مصر، سواء من خلال إتاحة الأنشطة الصديقة للبيئة لطلبة المدارس أو عبر الأنشطة الأخرى”.

وتابع “تسعى أيكيا إلى إلهام وتمكين أكثر من مليار شخص للعيش حياة يومية أفضل، ويعد مشروع المساحة الخضراء هو أحد المشاريع التي تنفذها أيكيا ضمن خطتها الاستراتيجية للتنمية المستدامة، وسنظل نعمل ونسعى لتحقيق التنمية المستدامة من خلال التغير المناخي كأحد عناصر خطتنا الإستراتيجية لخلق حياة أفضل للمصريين”.

فيما قال محمد عبدالصمد المدير التنفيذي لشركة شجرة: نحن سعداء بالتعاون مع أحد أهم الشركات المؤمنة بالتنمية المستدامة في مصر و العالم، يأتي مشروع تحويل الأسطح المدرسية الى نساحات خضراء كواحدة من أهم الخطوات لمواجهة تحدي النغير المناخي. 

وأوضح، فالسطح الأخضر يمتص ثاني أوكسيد الكاربون، المسبب الرئيسي للاحتباس الحراري، بالإضافة لتنقيته للهواء، كما يقلل من حرارة المبني بنسبة 50%، كما أن وجود الطلاب والمدرسين في مكان مفتوح محاط بالخضرة يحسن من حالتهم النفسية ويزيد قدرة الاستيعاب والإبداع لدي الطلاب.

وأطلقت أيكيا منذ أسابيع مسابقة تعليمية تفاعلية ضمن مبادرة “هيا نلعب” كجزء من برنامجها للتنمية المستدامة وتحسين البيئة من خلال إعادة تدوير المخلفات، وشارك في المسابقة نحو 600 طفل من مختلف الفئات العمرية، بهدف انتاج مشروع مفيد عبر تجميع وتركيب الأشياء المعاد تدويرها.

ودائما ما تدعم أيكيا عوامل التمكين الرئيسية لخلق روح المبادرة والابتكار، حيث بدأت في إنشاء محطات شحن للسيارات الكهربائية، وتخفيض استهلاك الطاقة باستخدام الضوء الطبيعي أينما أمكن، وزيادة استخدام المصابيح الليد الموفرة.

كذلك تدعم مشاريع إعادة تدوير المخلفات، حيث تعمل أيكيا مع شركات إعادة التدوير المصرية فيما يتعلق بالنفايات وبقايا الطعام والمناديل الورقية والنفايات التالفة ليتم إعادة تدويرها إلى أسمدة عضوية.

وعلى الصعيد العالمي، أطلقت أيكيا استراتيجيتها للاستدامة بعنوان ”بشر وكوكب يتمتعون بالإيجابية” عام 2012 بهدف إحداث تأثير إيجابي على كوكب الأرض وسكانه عبر تبني أنماط حياة ونماذج أعمال أكثر استدامة، لتساهم فى توفير حياة أفضل للجميع.

 

اترك تعليق